عاجل

البث المباشر

حركة حقوقية تنفي تعذيب فتاة موريتانية

المصدر: نواكشوط - سكينة اصنيب

نفت حركة "إيرا" الحقوقية في موريتانيا، علاقتها بحادثة اختطاف فتاة عربية وتعذيبها بكتابة عبارتي "إيرا وبيرام" على جسدها بالنار.

وأعلنت الحركة براءتها من اختطاف فتاة في مقاطعة عرفات (شرق نواكشوط) المنطقة التي يسكنها (البيظان) الشريحة العربية، وقالت الحركة في مؤتمر صحفي ان ربط اسمها بالحادثة يدخل فى إطار ما سمته "الحملات المغرضة الهادفة إلى تشويه الحركة".

وأكدت الحركة على سلمية نضالها مشيرة إلى أنه لا يستهدف أحدا، وليس موجها ضد أي شريحة من شرائح المجتمع وفق تعبير حمادي ولد لحبوس، المسؤول لإعلامي للحركة.

وأثارت حادثة اختطاف فتاة (16 عاما) وتعذيبها وكتابة عبارات عنصرية على جسدها، غضبا كبيرا في موريتانيا، وأسئلة حول الجهة التي قامت بهذا العمل الإجرامي خاصة ان الفتاة لم تتعرض للاغتصاب، ويرى المراقبون ان مختطفيها كانت لديهم رسالة عنصرية أرادوا توصيلها وانهم يسعون الى صب الزيت على النار في ملفات الحركات الحقوقية والاجتماعية وتأثير على نضالها السلمي.

إعلانات

الأكثر قراءة