عاجل

البث المباشر

حزب موريتاني ينتقد "البذخ" في احتفالات عيد الاستقلال

المصدر: نواكشوط - سكينة اصنيب

انتقد أكبر الأحزاب المعارضة في موريتانيا الاستعدادات التي تقوم بها الحكومة للاحتفال بعيد الاستقلال، معتبراً أن "البذخ الفاحش" المصاحب لتحضيرات عيد الاستقلال هذا العام لا يناسب الظروف والأوضاع الصعبة التي تعيشها البلاد والتي "لا يبدو أنها تثير قلق النظام الحكام"، حسب تعبير الحزب.

وقال حزب تكتل القوى الديمقراطية المعارض، في بيان أصدره الاثنين، إن "عيد الإستقلال يخلد هذه السنة في ظروف صعبة، حيث أن موريتانيا تواجه أزمة اقتصادية واجتماعية وسياسية لا سابق لها، بفعل السياسة الارتجالية وسوء تسيير عائدات قطاع المعادن".

وأوضح أن مثل هذه السياسات أدى إلى "انهيار شركتي اسنيم وتازيازت، وتراجع عائدات قطاع الصيد الذي يعيش تحت وطأة أزمات متعددة"، منبهاً إلى أن "الارتفاع الجنوني لأسعار المواد الاستهلاكية، وتفشي البطالة والانسداد السياسي، كلها ظواهر خطيرة أدخلت البلاد في نفق مظلم وغد مجهول".

كما اعتبر الحزب أن تخليد الذكرى 55 للاستقلال في 28 نوفمبر الحالي بـ"الاستخدام المفرط وغير المبرر للممتلكات العامة، في عمل مرتجل ولأيام معدودة، دون مراعاة للأولويات أو استشراف للمستقبل في الظروف الحالية إنما هو استفزاز وعدم احترام للمحنة التي تعيشها مدينة انواذيبو وساكنتها".

وكشف البيان عن أن مدينة نواذيبو (أقصى الشمال)، التي تستعد للاحتفالات، تعاني العطش والانقطاعات المتكررة للتيار الكهربائي، وانتشار القمامة في جميع مناطقها.

كذلك حمّل الحزب النظام الحاكم المسؤولية الكاملة عن تبعات التفريط في حقوق المواطنين، وعجزه عن حل أبسط مشاكلهم.

وتستعد الحكومة للاحتفال نهاية الشهر الحالي بالذكرى 55 للاستقلال عن الاستعمار الفرنسي.

إعلانات