عاجل

البث المباشر

وفاة نجل الرئيس الموريتاني توحد السياسيين

المصدر: نواكشوط - سكينة اصنيب

عبّر الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز عن امتنناه الكبير لجميع الموريتانيين الذين ساندوه ودعموه في المحنة التي عاشتها أسرته مؤخرا بفقد نجلها أحمد ولد عبد العزيز (24 عاما).

وشكر الرئيس الجميع على التضامن الشامل معه في محنته، وخص بالذكر الصحفيين الذين أعربوا بشكل واسع عن شعورهم بالحزن العميق جراء هذه الحادث الذي أودى بحياة الصحفي عمر انجاي وأصاب الصحفي أحمد ولد الطالب مراسل "أم بي سي" بجروح وكسور بالغة.

وكانت حادثة وفاة نجل الرئيس قد وحدت الطيف السياسي الموريتاني، حيث شهدت الأيام الماضية حضور جميع الشخصيات من المعارضة والموالاة الى منزل الرئيس الموريتاني لتقديم واجب العزاء، مما سمح بلقاءات ثنائية وثلاثية لفرقاء من مختلف الأحزاب السياسية.

الى ذلك دعا الرئيس الدوري لمنتدى الديمقراطية والوحدة المعارض أحمد سالم ولد بوحبيني الى استغلال هذا الاجتماع وطالب المعارضة الساعية إلى تخليص البلاد من مخلفات الأنظمة الاستبدادية، لتقديم بحزمة من التنازلات الملموسة من أجل الوصول إلى حوار شامل، وتجاوز مطبات الماضي ومد جسور للتواصل الجديد، الخالي من التشنج والتصلب.

وأوضح بأنه على الرئيس ولد عبد العزيز وهو يتلقى آخر رسالة عظيمة من فلذة كبده، أن يتعاطى إيجابيا معها، فيقبل من أجلها ما لم يكن ليقبل، ويدفع بالمصالحة السياسية إلى أبعد الحدود، واضاف ان "عزاء الفقيد بمثابة منبر جمع كل الموريتانيين من كل أطيافهم وألوانهم وجهاتهم ومواقفهم... استطاع هذا الحادث الحزين أن ينجح في ما فشل فيه الجميع، ألا وهو لم شتات الموريتانيين، فلنستغل اللحظة الحزينة، ولنقرأ هذه الرسالة الإلهية العميقة، ولنستفيد من مضامينها السامية".

إعلانات