عاجل

البث المباشر

موريتانيا تغلق معهدا قرآنيا وإدارة الأخير تستهجن

المصدر: نواكشوط -سكينة اصنيب

نفى معهد لتحفيظ القرآن في موريتانيا أن تكون له علاقة بأي جمعية خيرية أو جهة خارجية أو حزب سياسي، وأكد أنه مؤسسة قرآنية لجميع الموريتانيين لا تمارس السياسة ولا تمارس بها.

وقالت إدارة معهد ورش لتحفيظ القرآن الكريم وتدريس العلوم الشرعية الذي قامت السلطات مؤخرا بإغلاقه مع مجموعة من المدارس الدينية التابعة له، أنها أجرت الاتصالات مع الجهات المعنية، وقامت بكل الإجراءات التي طلبت منها، مؤكدة أنها تنتظر فتح فروعها التي تم إغلاقها.

وعبرت إدارة المعهد في بيان أصدرته عن أملها في أن تتجاوب السلطات العمومية معها، و"أن تتفهم وضعية الطلاب الذين تعطلت دراستهم منذ شهرين"، مؤكدة ان القائمين عليه "يتشكلون من الطيف الموريتاني بكل مكوناته، ولا علاقة للمعهد بأي جهة ولا حزب".

وأكد البيان أن كل ما يشاع في الإعلام وما يصدر من مقالات لا علاقة للمعهد بها، وأوضح أن المنهج العلمي يتكون من القرآن وعلومه، إضافة لبعض الكتب المعروفة في "المحظرة الموريتانية"، وأن المعهد لا يقدم من الشهادات إلا سند القرآن الكريم ولا يمنحها إلا بعد الاستحقاق.

وقال المعهد إن "محظرة ورش" تأسست سنة 2010، وتم ترخيصها سنة 2012، كمعهد لتحفيظ القرآن الكريم، وتعليم العلوم الشرعية، وقد تأسس المعهد بمبادرة من محسنين موريتانيين.

وكانت السلطات الموريتانية قد أغلقت معهد "ورش" وهو أحد أهم المعاهد في موريتانيا المتخصصة في تدريس القرآن الكريم وعلوم الفقه، كما أغلقت المدارس التابعة له في مدن العيون وكوبني والطينطان وجكني والنعمة، إضافة الى إغلاق نحو 37 محظرة على عموم التراب الموريتاني، بسبب عدم حصولها على ترخيص.

وأولت الحكومة الموريتانية مؤخرا اهتماما كبيرا بالمحاظر الدينية من خلال إنشاء قاعدة البيانات المتعلقة بها لضبطها ودعمها وحتى تتمكن من التعرف على شيوخ المحاظر ومعرفة مخزونهم العلمي ومستوى أدائهم والطلاب ومراحلهم الدراسية وعدد الأجانب منهم، خاصة بعد الشكوك التي أثيرت حول مصادر تمويل هذه المدارس.

إعلانات