عاجل

البث المباشر

أئمة #موريتانيا ينتقدون هجوم ولد الددو على السلطات

المصدر: نواكشوط - سكينة اصنيب

أعلن الاتحاد الوطني لأئمة موريتانيا إنكاره لكل "دعوة تؤدي إلى الفتنة أو الإخلال بالأمن مهما كان مصدرها"، مردفا أنه "يربأ بجميع الشخصيات أن تسلك طرقا لا تتماشى مع المصلحة الشرعية"، في إشارة إلى هجوم العلامة محمد الحسن ولد الددو على السلطات بسبب إغلاق بعض المدارس الدينية التي تقول السلطات إنها لم تكن مرخصة ولا تلتزم بالضوابط التي وضعها القانون.

ودعا اتحاد الأئمة في بيان أصدره ووقعه رئيسه الشيخ صالح الهاشمي القائمين على المعاهد إلى الالتزام بالضوابط القانونية والإجراءات المتبعة في الترخيص للحصول على التراخيص للأعمال المطلوبة.

كما طالبت نحو 55 منظمة وجمعية موريتانية السلطات بالترخيص للمعاهد القرآنية التي أغلقتها مؤخرا، ودعت جميع المؤسسات الدينية إلى النأي عن السياسة ورفض كل الدعوات التي تدعو للفتنة والتطرف.

وأثار قرار إغلاق نحو 37 مدرسة دينية جدلا واسعا بين الموريتانيين، وانتقد العلامة الشيخ محمد الحسن ولد الددو بشدة قرار السلطات إغلاق عدد من المدارس الدينية، ودعا ولد الددو الذي يشغل رئيس مركز تكوين العلماء بموريتانيا إلى التصدي بشكل جدي "للحملة التي تستهدف المدارس والمعاهد القرآنية" بموريتانيا، محذرا من مخاطر استمرار استهداف أهل القرآن الكريم.

وأضاف ولد الددو أن تدريس القرآن الكريم لا يحتاج إلى ترخيص مذكرا بالقدم الراسخة للموريتانيين في تعليم القرآن وتدريس علومه حيث إن "هوية موريتانيا هي المحاظر والمعاهد القرآنية التي انتشرت في البلاد منذ نهاية القرن الخامس الهجري وحتى اليوم".

وأطلقت وزارة الشؤون الإسلامية حملة تفتيش طالت عدة معاهد بالعاصمة نواكشوط، أبرزها مركز تكوين العلماء الذي يرأسه العلامة الموريتاني الشيخ محمد الحسن ولد الددو. وقالت مصادر مطلعة إن السلطات كانت تدقق في المعلومات الخاصة بطاقم التدريس ومصادر التمويل والبرامج المقررة.

إعلانات