عاجل

البث المباشر

إرهابي فرّ من موريتانيا عبر 4 دول متخفيا في زمن قياسي

الشيخ ولد السالك اجتاز الحدود السينغالية بعبور نهر السينغال في منطقة الصيادين

المصدر: نواكشوط - سكينة أصنيب

أعلنت السلطات الموريتانية عن اعتقال "خلية" سهلت فرار القيادي بتنظيم القاعدة الشيخ ولد السالك من السجن المركزي بنواكشوط، كما تسلمت قوات الأمن مواطناً موريتانياً كان برفقة السجين الهارب حين تم ضبطه على الحدود بين الغينيتين. وأوضحت السلطات أن الشخص الذي تولى تهريب المتهم يدعى محمدن ولد صمب ولد بوجي.

وكانت موريتانيا تتعقب خطوات ولد السالك الذي تمكن من اجتياز الحدود الموريتانية السينغالية بعبور نهر السينغال الفاصل بين البلدين في منطقة المزارعين والصيادين غير المراقبة، وأرسلت معلومات لنظيرتها السينغالية من أجل اعتقال المتهم إلا أنه تحرك بسرعة من السينغال باتجاه غينيا بيساو.

وواصلت المخابرات الموريتانية تعقب ولد السالك الذي انتقل من غينيا بيساو إلى غينيا كوناكري، حيث توصلت القنصلية الموريتانية هناك بمعلومات دقيقة تفيد أن ولد السالك يتنقل على متن دراجة نارية في منطقة "بوكي" بغينيا كوناكري، رابع بلد إفريقي يعبره في رحلة هروبه، وتم إبلاغ السلطات الأمنية التي اعتقله مع رفيقه بعد مقاومة وإطلاق نار.

وقال رئيس غينيا كوناكري، الفا كونداي، لـ"إذاعة فرنسا الدولية" إن معلومات استخباراتية وصلتهم يوم الثلاثاء، تفيد أن السجين الفار من موريتانيا الشيخ ولد السالك، يستعد للعبور إلى الحدود الغينية قادما من غينيا بيساو، وإن الإجراءات اتخذت فورا للقبض عليه.

وأضاف كونداي أنه تم تجهيز وحدة خاصة وأرسلت على الفور إلى نقطة العبور بانتظار وصول ولد الشيخ ورفيقه اللذين وصلا بالفعل على متن دراجة نارية، مضيفا أن الفرقة اعتقلتهم مباشرة عند نقطة التفتيش، متحدثا عن جروح بسيطة أصابتهما أثناء عملية الاعتقال.

وتمكن السالك ولد الشيخ المدان بالإعدام في موريتانيا من الهرب من السجن المركزي في نواكشوط ليلة رأس السنة، وأمضى 20 يوما متنقلا بين دول غرب إفريقيا باحثا عن رفقائه في تنظيم القاعدة.

إعلانات