عاجل

البث المباشر

جدل في موريتانيا بعد إهداء نقيب المحامين بدلته للرئيس

المصدر: نواكشوط- سكينة اصنيب

أثار تصرف نقيب المحامين الموريتانيين في حفل افتتاح السنة القضائية جدلاً واسعاً في البلاد، لاسيما في أوساط المراقبين، حيث قام الشيخ ولد حندي نقيب المحامين بنزع معطف المحاماة وأهداه للرئيس الموريتاني محمد ولد عبدالعزيز بعد أن وصفه بـ"نصير المظلومين والضعفاء"، وهو ما اعتبره المراقبون تصرفا غير مقبول من قبل نقابة المحامين التي ظلت لعقود حصنا منيعا في وجه النظام الحاكم.

واستدرك نقيب المحامين الموقف وقال إنه ينزع بدلته تضامنا مع "الضعفاء والمظلومين"، كما طالب خلال كلمته في افتتاح السنة القضائية الذي حضره الرئيس الموريتاني ولد عبدالعزيز بإطلاق سراح زعيم حركة "إيرا" الحقوقية التي تدافع عن حقوق العبيد السابقين بيرام ولد اعبيدي، ونائبه إبراهيم بلال.

وبرر نقيب المحامين إهداء الرئيس بدلة المحامي بما حققه ولد عبدالعزيز للمحامين خلال الفترة الماضية، والجهود التي قام بها لترقية مهنة المحاماة وإشراك المحامين في الوظائف السامية في الدولة، مردفاً أن وزير العدل اليوم محام، ورئيس المحكمة العليا محام.

وأكد أن الحكومة استجابت للعديد من المطالب التي تقدمت بهم الهيئة ومن ضمنها إصدار قانون المساعدة القضائية، وإصدار قانون مناهضة التعذيب، وكذلك القانون المنشئ للآلية الوطنية للوقاية من التعذيب.

ودعا النقيب إلى ضرورة تنفيذ الاحكام القضائية وخاصة الجانب المتعلق بالدولة ووضع حد لعدم نفاذ الأحكام الصادرة ضد شركات التأمين وتفعيل المساعدة القضائية ووضع الآليات الكفيلة بتطبيقها على أرض الواقع في أسرع وقت ممكن والتطبيق الفوري لإلزامية حضور المحامي اثناء مرحلة البحث الابتدائي والزامية استعانة السلطات العمومية بخدمات المحامين في العقود المبرمة مع الدولة ومنح قطع أرضية للمحامين وغيرها من الامتيازات اسوة بالقضاة والنواب واساتذة الجامعة.

إعلانات