عاجل

البث المباشر

دعوة للاهتمام بالمدح النبوي في موريتانيا

المصدر: نواكشوط- سكينة اصنيب

دعا باحثون الى دعم فرق المدح النبوي والاهتمام بهذا الموروث الإنساني باعتباره ثقافة شعبية روحية لها خصائصها وطقوسها، وناقشوا في ندوة نظمت بالعاصمة نواكشوط تاريخ المدح النبوي الشعبي بموريتانيا وخصائصه ومميزاته واهتمام الأقدمين به باعتباره أسلوب لإظهار مناقب النبي الكريم صلى الله عليه وسلم ودرجات التعلق بالرسالة المحمدية.

ونظم مركز ترانيم للفنون الشعبية ندوة فكرية مفتوحة حول فن المدح بموريتانيا تناولت موضوع المدح في ولاية لعصابة من خلال نموذج المداح الراحل محمد ولد محمد العبد الملقب "لحرير".

وركزت الندوة الفكرية التي شارك فيها عدد من الباحثين المهتمين بالمدح النبوي حول حياة ودور المداح الراحل محمد ولد محمد العبد، وقال مدير مركز ترانيم للفنون الشعبية محمد عالي ولد بلال أن هذه الندوة هي تكريم لرائد فن المدح بولاية لعصابة المداح محمد ولد محمد العبد، وأشار الى ان مجموعة من الأساتذة الباحثين زاروا مسقط رأس المداح وبحثوا عن كل ما يتعلق به لكنهم لم يعثروا على أية آثرا مسجلة أو على الأقل صورة له، معتبرا أن هذه المعوقات هي التي جعلت المركز يهتم بتوثيق تاريخ المدح في البلاد وحشد الاهتمام به، وبممارسيه، إلى جانب الفنون الشعبية الأخرى.

وتطرق المحاضرون في الندوة إلى جوانب مختلفة من سيرة المداح الراحل لحرير، وخصائص إبداعه المديحي، وأبرز من أخذوا عنه، وتعلموا على يديه، مسجلين التجديدات التي استحدثها المداح وكانت سنة متبعة عند كثير من المداحين بعده.
ودعت تدخلات المشاركين الى ضرورة الاهتمام بالموروث الثقافي والفني بشكل عام، وبالمدح بشكل خاص، معتبرين أن المدح فن شعبي أخذ قيمته من شعبيته، وأي محاولة تسعى لتحديثه أو تطويره سوف تكون محرفة للموروث الثقافي لطبقات اجتماعية، وأنماط إبداعيه فرضه واقع الحياة الخاص بممارسي المدح والمشتغلين به.
وتنطلق الليلة (مساء الأربعاء) الدورة الثالثة من مهرجان ليالي المدح في فضاء التنوع البيئي والثقافي في نواكشوط، وستعرف مشاركة أزيد من 30 مداحا وإجراء مسابقات مفتوحة أمام الجمهور.

إعلانات

الأكثر قراءة