عاجل

البث المباشر

وزير الخارجية المغربي: نتعامل مع أزمة الحكومة بمسؤولية

حزب العدالة والتنمية يبدأ مشاورات لتشكيل أغلبية بعد انسحاب حزب "الاستقلال"

المصدر: الرباط - عادل الزبيري

أعلن وزير الخارجية المغربي، سعد الدين العثماني، أن حزب العدالة والتنمية الإسلامي الحاكم سيتعامل مع الأزمة الحكومية الحالية، والتي شهدت انسحاب حزب الاستقلال من الحكومة، "بأعلى درجات المسؤولية".

وكتب العثماني على حسابه الشخصي في موقع "فيسبوك"، أن حزبه سيعمل على "رعاية المصلحة العليا". وشدد القيادي على أن البلاد ليست "في مرحلة يصلح لها الشد والجذب، بل الهدوء المسؤول".

وفي بلاغ رسمي لحزب العدالة والتنمية، يحمل توقيع عبدالإله بنكيران، رئيس الحكومة المغربية، تأسف الحزب، الذي يقود التحالف الحكومي، على خروج حزب الاستقلال إلى المعارضة، كاشفاً لأول مرة على اتفاق سابق بتاريخ 2 مايو/أيار الماضي، يقضي بتجاوز الخلافات ما بين الحزبين اللذين يشكلان أساس التحالف الحكومي.

وأرسل حزب العدالة والتنمية الإسلامي، تنويها للأمين العام لكل من حزب الحركة الشعبية اليميني، والتقدم، والاشتراكية اليساري، من أحزاب التحالف الحكومي، بضرورة "احترام قواعد التعامل اللائق بين مكونات الأغلبية" الحكومية.

وبلغة دبلوماسية، بعث حزب العدالة والتنمية الحاكم، "ورود الشكر" إلى أحزاب التحالف الثلاثة، وإلى وزراء حزب الاستقلال.

هذا وكشفت الأمانة العامة للحزب الحاكم عن بدء المشاورات في الحكومة لتشكيل أغلبية جديدة، لمواصلة ما يسميه الحزب بـ "الإصلاحات الكبرى على أساس الانسجام الحكومي"، مع تفويض رئيس الحكومة بإجراء المفاوضات مع أحزاب المعارضة، وعرض نتائج مشاوراته في التوقيت الذي يراه مناسبا على برلمان الحزب.

ومن المفاجآت التي كشف عنها اجتماع القيادة السياسية لحزب العدالة والتنمية، وفق مصادر "العربية"، عدم استبعاد سيناريو التفاوض مع حزب الأصالة والمعاصرة اليميني المعارض، والخصم السياسي للإسلاميين، والذي يُتهم بالتحكم في الحياة السياسية قبيل وصول الإسلاميين للحكم، فيما يسمى في المغرب "الربيع الناعم".

إعلانات