"لا هوادة" يقود معركة من داخل "الاستقلال" المغربي

أكبر حزب معارض في المغرب ربما يكون في طريقه للتصدع الداخلي

نشر في: آخر تحديث:

يعيش حزب الاستقلال المحافظ، أكبر حزب معارض، معارك داخلية ما بين القيادة الحالية التي يتواجد على رأسها حميد شباط، أول أمين عام للحزب من خارج العائلات الكبرى في البلاد، وما بين قيادات في الحزب ترفض التسليم بالقيادة الجديدة، ويتواجد على رأسها عبد الواحد الفاسي، ابن الراحل علال الفاسي، مؤسس الحزب. ويأتي هذا الصراع داخل الحزب في عامه الثمانين، ليتوج شيخا للمشهد الحزبي المغربي.

بلا هوادة

وأسس عبد الواحد الفاسي، المنافس الراسب، في انتخابات الأمانة العامة، لأقدم حزب سياسي في المغرب، قبل حوالي العام، تيارا يحمل اسم "بلا هوادة"، يعتبر معارضا من داخل الحزب للقيادة السياسية الحالية، ويطعن عبر القضاء في نتائج الانتخابات التي أفرزت القيادة الحالية للحزب الشهير برمزه الانتخابي الميزان.

وفي تصريحات لـ"العربية نت"، نفى عادل بن حمزة، الناطق الرسمي باسم حزب الاستقلال المعارض، طرد أي قيادي من الحزب، موضحا أن الأمر يتعلق بتطبيق القانون الداخلي للحزب باعتبار من تغيب لثلاث مرات عن اجتماعات برلمان الحزب مستقيلا من عضوية برلمان الحزب، مشددا على أن "القانون لا يميز بين أعضاء الحزب".

الحزب موحد

وفي جواب على سؤال لـ"العربية نت"، أوضح الناطق الرسمي باسم الحزب أن "الاستقلال موحد وراء قيادته"، مضيفا أن البيت الداخلي للحزب "يتم تسييره بشكل عادي"، مشيرا لوجود "مجموعة من الأسماء في الحزب صعب عليها استيعاب ما بعد المؤتمر الأخير للحزب الذي حمل حميد شباط لكرسي الأمانة العامة للحزب"، معلنا أن الأمر يتعلق بـ "صعوبة في الانتقال من ثقافة الإجماع إلى ثقافة المنافسة، بتعدد المرشحين"، لأن هنالك من وجد "صعوبة في تدبير المسار للبعض خارج مواقع المسؤولية".

وعندما سألت "العربية نت"، الناطق الرسمي باسم الحزب، عن إمكانية حصول تصدع يؤدي لانشقاق داخل الاستقلال، أجاب بن حمزة أن "من يسعى إلى إحداث انشقاق، يتحمل مسؤولية تاريخية، على عاتقه"، وهو يسعى بذلك إلى "تقديم خدمة لخصوم الحزب، الذين عجزوا عن تحقيقها لسنوات طويلة". وفي بلاغ توصل به مراسل "العربية نت" في المغرب، وجه "تيار بلا هوادة" اتهامات للقيادة الحالية لحزب الاستقلال بـ "تغيير خطاب حزب الاستقلال بصفة شمولية"، بالاعتماد على "السب العلني في أبناء المغرب، والشرفاء من أبناء الوطن، والقدح في كرامة الناس، والافتراءات الظالمة في حق الجميع، والكذب على المغاربة".

أعداء الحزب

هذا وأعلن التيار المعارض من داخل الاستقلال عن "افتضاح المخطط الجهنمي لمن تسلل إلى الحزب"، محذرا في نفس الاتجاه من "استحواذ أعداء الحزب على الاستقلال"، ومن الاتجاه صوب "دكتاتورية مقيتة في أجهزة الحزب".

وبحسب محمد طه، الناطق الرسمي باسم تيار بلا هوادة، في حديثه لـ"العربية نت"، فإن أعضاء التيار "شخصيات سياسية بارزة لها تاريخ نضالي يفوق ثلاثة عقود داخل حزب الاستقلال"، ويرفض التيار "فكرة إنشاء حزب جديد"، من منطلق أن "أعضاء التيار هم أهل الدار، مترسخة لديهم عقيدة حزب الاستقلال".

وفي حديثه لـ"العربية نت"، يتهم الناطق الرسمي باسم تيار بلا هوادة، القيادة الحالية للحزب، بـ "اغتصاب الاستقلال"، من "قبل من لا تاريخ نضالي لهم"، معلنا أن التيار سيعمل على "تطهير أقدم حزب مغربي مما علقه من غبار"، متهما في نفس الاتجاه، الأمين العام الحالي للاستقلال، حميد شباط، بـ "الوصول لكرسي الأمين العام بخرق القانون".

ثاني كتلة في البرلمان

ويتوفر حزب الاستقلال المحافظ، على ثاني كتلة في مجلس النواب الغرفة في البرلمان، وحل ثانيا في الانتخابات التشريعية التي عرفها المغرب في خريف 2011، وشارك في النسخة الأولى من أول حكومة يقودها الإسلاميون قبل أن يغادر في مايو الماضي صوب المعارضة، بعد أن شارك في كل الحكومات التي تعاقبت على المغرب منذ وصول العاهل المغربي محمد السادس إلى الحكم في صيف 1999.

ويرى مراقبون في المغرب، أن الخاسر الأكبر من السجال الحالي بين قيادة حزب الاستقلال وتيار بلا هوادة هو الحزب لأنها معركة سترخي بظلالها على صورة الحزب أمام الرأي العام المغربي وأمام الناخبين، وستدفع بالحزب لمعركة ثانوية داخلية، عوضا عن التركيز في القيام بوظيفة معارضة الحكومة خاصة في البرلمان.