عاجل

البث المباشر

أزمة على حدود المغرب والجزائر بسبب سوريين "عالقين"

المصدر: الرباط - عادل الزبيري، الجزائر- عثمان لحياني

تلوح في الأفق أزمة دبلوماسية جديدة بين المغرب والجزائر على خلفية الحدود البرية المغلقة منذ عام 1994، والسبب هذه المرة لاجئون سوريون يوجدون على الحدود في "حالة انتظار".

وفي هذا الإطار، احتجت الرباط، اليوم الثلاثاء، على الجزائر، واستدعت وزارة الخارجية السفير الجزائري بالرباط، لترحيلها اللاجئين السوريين من أراضيها إلى المغرب، بينما اعتبرت الجزائر أن "الأمر معكوس، وأن اللاجئين يوجدون فوق التراب المغربي".

وفي تفاصيل القضية، أبلغت المملكة المغربية السلطات الجزائرية احتجاجها الرسمي على "عمليات الترحيل المتكررة للاجئين السوريين إلى التراب الوطني"، حسبما أفاد بيان للداخلية المغربية ورد على فرانس برس عشية الثلاثاء.

وقال البيان إن "السلطات المغربية سجلت، مؤخراً، تكرر عمليات ترحيل اللاجئين السوريين، (كما كان الشأن في السابق بالنسبة للمنحدرين من إفريقيا جنوب الصحراء) من قبل السلطات الجزائرية نحو التراب المغربي عبر الحدود الشرقية للمملكة".

وأوضح البيان أن الرباط أبلغت احتجاجها للسلطات الجزائرية بخصوص "عمليات الترحيل المتكررة للاجئين السوريين إلى التراب الوطني، خلافاً لقواعد حسن الجوار التي ما فتئت تدعو إليها المملكة، معبرة في الوقت نفسه عن أسفها للوضعية المزرية لهؤلاء المهاجرين".

ومن جانب الجزائر، فقد نفت، الجمعة الماضي، على لسان الناطق الرسمي باسم وزارة خارجيتها، عمار بلاني، نفياً قاطعاً ترحيلها لرعايا سوريين يوجدون على أراضيها في اتجاه المغرب.

ومنع حرس الحدود الجزائرية في غرب البلاد على الحدود مع المغرب دخول رعايا سوريين إلى الجزائر.

وقال العقيد محمد بوعلاق في تصريح صحافي إن "حراس الحدود الجزائريين رفضوا دخول لاجئين سوريين أرادت السلطات المغربية طردهم نحو الجزائر".

وأضاف المصدر نفسه أنه "في حال دخول اللاجئين بطريقة غير قانونية سيتم اعتقالهم"، مضيفاً أنه "عندما يعترض حرس الحدود أشخاصاً يحاولون الدخول إلى الجزائر بطريقة غير شرعية يتم توقيفهم فوراً، وتقديمهم إلى العدالة وليس طردهم إلى أراضي البلد المجاور".

وأضاف العقيد محمد بوعلاق أن "الحقائق على الأرض مقلوبة، حيث إن هؤلاء الرعايا السوريين كانوا يتواجدون على التراب المغربي".

وحسب الأرقام المعلنة، وبحسب جهاد فرعون، منسق رابطة السوريين الأحرار في الدول المغاربية، المقيم في العاصمة الرباط، فقد قال في وقت سابق لفرانس برس إن "عدد السوريين الذين حلوا في المغرب منذ بدء النزاع في سوريا يبلغ حوالي 2500 سوري".

وفي الجزائر، يقدر عدد اللاجئين السوريين المقيمين بـ12 ألف لاجئ، بحسب أرقام وزارة الداخلية الجزائرية.

ولم تفتح الجزائر حدودها المغلقة مع المغرب منذ 1994 إلا مرة واحدة، وذلك في 21 فبراير 2009، لدى مرور قافلة التضامن مع غزة، التي كانت قادمة من أوروبا مروراً بالمغرب والجزائر باتجاه تونس وليبيا ومصر ثم غزة.

إعلانات