عاجل

البث المباشر

عاهل المغرب يحث "الأزواد" على تحقيق المصالحة في مالي

المصدر: الرباط - عادل الزبيري

أعلن الديوان الملكي المغربي، الجمعة، أن الملك محمد السادس، "شجع حركة تحرير أزواد على الانخراط" في جهود المصالحة التي أطلقتها منظمة الأمم المتحدة والمجموعة الاقتصادية لدول إفريقيا الغربية، وفق مقاربة واقعية وناجعة، كفيلة بالتوصل إلى حل نهائي ودائم للأزمة الحالية" في مالي.

واستقبل الملك محمد السادس، بحسب الديوان الملكي، في القصر الملكي بمدينة مراكش، جنوب البلاد، بلال أغ الشريف، الأمين العام للحركة الوطنية لتحرير أزواد، وموسى أغ الطاهر، المتحدث باسم الحركة.

وجدد العاهل المغربي "التعبير عن إرادة الرباط القوية في مواصلة العمل للتوصل إلى حل للأزمة"، في مالي منذ اندلاعها في يناير 2012، انطلاقا من "الروابط التاريخية التي تجمع المغرب بمالي"، و"لتعزيز علاقات الأخوة والتضامن والتعاون"، بين البلدين.

كما أكد الملك المغربي، للقياديين في الأزواد، حرص الرباط على "الحفاظ على الوحدة الترابية وعلى استقرار مالي"، موضحاً أن "التوصل إلى حل توافقي كفيل بالتصدي لحركات التطرف والإرهاب"، التي تهدد "دول الاتحاد المغاربي، ومنطقة الساحل والصحراء".

وساهم المغرب في مساعدة مالي في مرحلة ما بعد التدخل العسكري الغربي ضد المجموعات المتطرفة، التي حاولت السيطرة على العاصمة، وإنهاء تواجد الدولة المالية، كما أرسلت الرباط مستشفى عسكريا ميدانيا لخدمة سكان العاصمة.

وترعى الرباط، بحسب المراقبين، جهودا للمصالحة الوطنية، في مالي، ما بين الحكومة المركزية وحركة تحرير الأزواد، لمصلحة الاستقرار ووحدة مالي الترابية.

إعلانات