معرض الكتاب في المغرب يحتفي بالفاجومي ومحمد شكري

نشر في: آخر تحديث:

دشنت وزارة الثقافة المغربية مقاربة جديدة للبرمجة الثقافية بعد إسنادها إلى لجنة علمية مؤسساتية تضم أبرز الجمعيات والمؤسسات والمراكز الثقافية الفاعلة في الحقل الثقافي والمهني والبحثي بالمغرب، بمناسبة الدورة 20 للمعرض الدولي للنشر والكتاب بالدار البيضاء.

ويتضمن برنامج الدورة، التي ستنظم فعالياتها ما بين 13 و23 فبراير 2014، محاضرات وندوات ولقاءات مع مبدعين ومفكرين عرب وأجانب، وستتناول أهم القضايا الثقافية والوطنية والعربية والدولية، فضلا عن الفضاء الذي تخصصه للطفل.

وتستقبل هذه الدورة، ضيف شرفها، وهي المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا المكونة من خمسة عشر بلدا، حيث يلتقي الجمهور مع أبرز رموزها الفكرية والإبداعية وأهم تجليات ذاكرتها الثقافية الخصبة.

لقاءات مفتوحة مع أسماء عربية شهيرة

ومن أهم القضايا التي ستحظى بنصيب وافر من النقاش في ندوات هذه الدورة، مواضيع مرتبطة باللغة والنوع والفكر والثقافة والإبداع والجمال وغيرها من المحاور، وفي فقرة تجارب في الكتابة، يتم تنظيم لقاءات مفتوحة مع أسماء عربية مثل (عبده خال من السعودية أو بشير مفتي وعبد الرحيم حبيبي الجزائريان) وغيرها من الأسماء التي ستقدم أعمالها الروائية الجديدة.

كما خصصت هذه الدورة لقاءات مع الفائزين بجائزة المغرب للكتاب في مختلف صنوف المعرفة البحثية والنقدية واللغوية والإبداعية، وفي السياق ذاته، ستستضيف فقرة "ساعة مع كاتب" الروائي الكويتي سعود السنعوسي، الذي أبان عن موهبة إبداعية فذة رغم حداثة سنه ( من مواليد 1981 ) بخلقه الحدث سنة 2013 حين اختارت لجنة الجائزة العالمية للرواية العربية عمله الإبداعي "ساق البامبو" من ضمن 133 رواية منافسة.

الفاجومي ومحمد شكري

وبمناسبة المعرض ينظم بيت الشعر في المغرب، احتفالية كبرى على شرف الشاعر الفرنسي إيف بونفوا، الذي سيتسلم بهذه المناسبة جائزة "الأركانة"، ويعتبر بونفوا من آخر شعراء فرنسا العظام وأحد أهم رموز الشعر العالمي في الوقت الراهن.

وتحتفي فقرة "ذاكرة"، بذكرى أسماء وأصوات وتجارب راهن أصحابها على صناعة ملامح الصوت الثقافي العربي الجمعي والمشترك، ومن ضمن هذه الأسماء الراحلين محمد شكري والفاجومي أحمد فؤاد نجم.

وفضلا عن تنافس دور النشر في تقديم كتبها الإبداعية والفكرية التي تحمل توقيعات كتاب معروفين وآخرين شباب في أول ظهور لهم، يتضمن برنامج الدورة أمسيات شعرية يشارك فيها مبدعون من جنسيات وأعمار مختلفة، فيما ستتناول محاور أخرى، الآفاق المهنية المرتبطة بصناعة الكتاب والمشاكل التي تعترض انتشاره، وواقع المكتبات العمومية وكيفية الرفع من نسبة القراءة والمساهمة في خلق مجتمع قارئ.