عاجل

البث المباشر

اتصال بين العاهل المغربي والرئيس الفرنسي ينهي الأزمة

المصدر: الرباط - عادل الزبيري

سجلت الأزمة الدبلوماسية غير المسبوقة بين الرباط وباريس "انفراجاً نهائياً"، بعد تلقي العاهل المغربي محمد السادس اتصالا هاتفيا من الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، في الساعات الأولى من صباح اليوم الثلاثاء.

فبحسب الديوان الملكي المغربي، تحادث العاهل المغربي مع الرئيس الفرنسي حول "الوضع الراهن للعلاقات المغربية الفرنسية"، على خلفية "الأحداث التي شهدتها الأيام الأخيرة".

وتعد هذه إشارة إلى تباحث العاهل المغربي والرئيس الفرنسي حول "الأزمة الدبلوماسية غير المسبوقة"، بين الرباط وباريس، والتي شهدت استدعاء الشرطة لمدير المخابرات الداخلية المغربية، للتحقيق معه، بعد تقدم جمعية غير حكومية بدعوى قضائية ضده تتهمه بممارسة التعذيب.

واتفق الزعيمان على مواصلة الاتصالات خلال الأيام المقبلة، على مستوى الحكومتين، مع العمل بروح العلاقات الثنائية، التي يطبعها التميز.

وكان أعضاء في مجلس الشيوخ الفرنسي قد طالبوا "بإلحاح شديد" من السلطات الفرنسية، تقديم "توضيحات عاجلة ودقيقة"، للرباط حول الأزمة الدبلوماسية بين البلدين.

هذا وتسارعت منذ يوم السبت الماضي التطورات في الأزمة ما بين الرباط وباريس، بعد تقدم جمعية غير حكومية بشكوى أمام القضاء الفرنسي، ضد المدير العام للمخابرات الداخلية المغربية، بتهمة "تورطه في ممارسة التعذيب".

وما زاد من غضب السلطات المغربية هو إرسال 7 عناصر من الشرطة الفرنسية إلى منزل السفير المغربي في باريس الخميس الماضي لإبلاغ المدير العام للمخابرات الداخلية المغربية، عبد اللطيف حموشي، باستدعائه من قبل قاضي تحقيق فرنسي بشأن الشكوى.

وبحسب رئيس مجموعة الصداقة الفرنسية المغربية في مجلس الشيوخ الفرنسي، كريستيان كامبون، فإن هذا الحادث "غير مقبول وخطير"، ويمثل تهديداً لجو الثقة والاحترام بين المغرب وفرنسا.

يذكر أن العلاقات بين المغرب وفرنسا جيدة إذ تعتبر فرنسا الشريك التجاري الأول للمغرب، وفي عام 2012 وصل التبادل التجاري بين البلدين إلى ثمانية مليارات يورو.

إعلانات