"حقوق المهاجرين" تخلق توتراً بين المغرب وهولندا

نشر في: آخر تحديث:

تستمر منذ أشهر "أزمة صامتة" بين المغرب وهولندا، بعد قرار أمستردام، من طرف واحد، إلغاء اتفاقية للحقوق الاجتماعية تخص المهاجرين من أصل مغربي، والموقعة بين البلدين في سبعينيات القرن الماضي.

وبحسب الحكومة الهولندية، فإن المهاجرين من أصل مغربي يصنفون ضمن أقدم المهاجرين إلى "الأراضي المنخفضة".

ففي خطوة جديدة، وجهت 7 كتل حزبية في البرلمان المغربي رسالة إلى البرلمان الهولندي، لدفعه إلى رفض "المبادرة الحكومية الهولندية" التي تضر بحقوق المهاجرين الاجتماعية خاصة في ما يتعلق بالحصول على "تقاعد كامل".

ونصت الرسالة التي حصلت "العربية نت" على نسخة منها، على أن الأحزاب المغربية من خلال كتلها البرلمانية، "تعتبر إسقاط هولندا لحقوق المهاجرين المغاربة نوعا من المس بمبدأ المساواة في الحقوق الاجتماعية للعمال المغاربة"، الذين هاجروا إلى هولندا قبل أكثر من نصف قرن".

وسبق للحكومة المغربية أن عبرت عن رفضها لقرار الحكومة الهولندية بإلغاء أحادي الجانب لاتفاقية تاريخية موقعة بين الرباط وأمستردام، يتم الحفاظ بموجبها على الحقوق الاجتماعية للمهاجرين من أصل مغربي في هولندا، والتي تضمن الحصول على "كامل المبلغ المالي الشهري" كتقاعد حتى في حالة عودتهم إلى المغرب، وهو ما أصبح مرفوضا من قبل هولندا.

يذكر أن هجرة المغاربة إلى هولندا تعود إلى النصف الثاني من القرن العشرين.