عاجل

البث المباشر

إعلان شراكة مغربية سينغالية "متفردة" في إفريقيا

المصدر: الرباط - عادل الزبيري

أنهى العاهل المغربي محمد السادس زيارته الرسمية للصداقة وللعمل إلى السينغال، التي استمرت ما بين 20 و28 مايو الجاري، قبل أن يغادر الجمعة، إلى غينيا بيساو، في جولة إفريقية جديدة، تتضمن توقيع اتفاقيات وشراكات اقتصادية وتجارية وتنموية مع دول غرب القارة السمراء.

وبحسب الرباط، فإن "هذه الزيارة تأتي ضمن استمرارية العلاقات التقليدية الأخوية والتعاون متعدد الأشكال بين المغرب والسينغال، حيث وقع البلدان الإفريقيان على 28 اتفاقا للتعاون".

وفي بيان ثنائي، توقف قائدا البلدين عند "الشراكة الاستراتيجية المتفردة"، التي تربط الرباط وداكار، مع "كثافة العلاقة وطابعها الريادي في العديد من القطاعات، لتقدم نموذجا للتعاون" في إفريقيا.

كما اتفق المغرب والسينغال على إحداث مجموعة الدفع الاقتصادي كآلية جديدة للتعاون، ومن أجل ضمان تتبع وتعزيز الشراكة الاقتصادية الثنائية.

وبحسب وكالة الأنباء المغربية، فإن هذه المشاريع تترجم عمليا الرؤية المجددة والبراغماتية، من أجل استقرار وتنمية القارة الإفريقية، القائمة على "تعاون جنوب -جنوب متضامن وفاعل".

وفي القصر الرئاسي في العاصمة بيساو، تباحث العاهل المغربي مع رئيس جمهورية غينيا بيساو، جوزي ماريو فاز، في ثاني محطة في الجولة الإفريقية الجديدة للملك محمد السادس. كما ترأس قائدا البلدين الأفريقيين، حفل التوقيع على 16 اتفاقية شراكة، في مختلف مجالات التعاون بين البلدين.

إعلانات