عاجل

البث المباشر

العدالة والتنمية بالمغرب يهاجم دعوات تقنين الحشيشة

المصدر: الرباط - عادل الزبيري

شن حزب العدالة والتنمية الإسلامي، الذي يقود الحكومة في المغرب، "هجوما شرسا" على حزب الاستقلال وحزب الأصالة والمعاصرة المعارضين، معبرا عن "القلق من خطابات حزبية تتعارض مع مستلزمات التنافس السياسي الشريف الذي تطلبه العملية الانتخابية"، في أفق إجراء الانتخابات المحلية - البلديات - في شهر سبتمبر المقبل.

ففي بلاغ سياسي، وقعه عبد الإله بن كيران رئيس الحكومة، والأمين العام لحزب العدالة والتنمية الإسلامي، انتقد الحزب الذي يقود الحكومة، في اجتماعه الأسبوعي، في الرباط، "الخطابات التي تسعى لإذكاء النزعة المناطقية والقبلية، وتغذية الشعور السلبي بالتهميش لدى الساكنة"، في إشارة لمطالبة حزبين سياسيين اثنين من المعارضة، بأول قانون في المغرب، لتنظيم زراعة الحشيش، في منطقة الريف، في شمال المغرب.

التحذير من توليد سلوك انتقامي

وحذر الإسلاميون الحكوميون خصومهم السياسيين، قبل أسابيع قليلة على إجراء أول انتخابات محلية تحت مظلة الدستور الجديد لـ 2011، من "توليد سلوك انتقامي عند المواطنين بشكل جماعي، ضد الدولة ومؤسساتها المركزية"، في موضوع تقنين القنب الهندي/ نبتة الحشيش.

كما شدد الحزب الحكومي على أنه "لا يمكن تسويغ تجارة المخدرات، تحت أي مُبرِر"، ولا يمكن تبرير "استغلال ضعف التكافؤ في التنمية، الذي تعاني منها المناطق القروية في المغرب، وعلى رأسها مناطق الريف وجبالة" في شمال المغرب، محذرا في نفس الاتجاه من "خطورة تسرب أموال تجارة المخدرات، إلى عالم السياسة" مع توظيف المال الحرام لشراء أصوات الناخبين"، وهو ما "يهدد نزاهة العملية الانتخابية وصدقيتها".

وطالب حزب العدالة والتنمية الإسلامي من المواطنين المغاربة، "اليقظة والحذر من دعوات التطبيع مع هذه التجارة الخبيثة"؛ أي تجارة المخدرات، ووصفها بأن لها "أثرا وخيما على مستقبل البلاد السياسي والمؤسساتي والتنموي".

يذكر أن حزبي الاستقلال والأصالة والمعاصرة المعارضين، في المغرب، يطالبان بأول قانون في تاريخ المغرب، يمنح الصفة القانونية لزراعة نبتة الحشيشة، التي تنتشر في قرى سلسلة حبال الريف في شمال المغرب، مع ربط التقنين بتحويل المنتوج نحو صناعات بديلة في المجال الطبي والتجميلي وصناعة الورق وعشرات المنتوجات التي جرى اختبارها عالميا انطلاقا من نبتة الحشيشة.

إعلانات