عاجل

البث المباشر

وفاة العربي المساري واحد من أبرز النخب المثقفة بالمغرب

المصدر: الدار البيضاء - خديجة الفتحي

توفي صباح أمس السبت المؤرخ والوزير المغربي الأسبق، العربي المساري، بحديقة بيته بالعاصمة الرباط بعد صراع مع المرض.

ويُعد الراحل واحد من أبرز النخب المثقفة بالمغرب، المتملك للعديد من اللغات، وخاصة الاسبانية والفرنسية فضلا عن اللغة العربية.

ويُعتبر أيضا مرجعا في العلاقات الدبلوماسية الاسبانية-المغربية، وهو ما أهله لتحمل العديد من المسؤوليات، حيث كان عضوا في لجنة ابن رشد للحوار مع إسبانيا، وعضو المجلس الإداري لمؤسسة الثقافات الثلاث للمتوسط، كما سبق أن عين سفيرا بالبرازيل.

وفضلا عن نشاطه السياسي، كان المساري عضو اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال منذ سنة 1974، وكان محللا ورجل حوار يحظى باحترام جميع الأطياف السياسية المغربية.

وفي الصحافة والإعلام، اشتغل الراحل في الإذاعة الوطنية من سنة 1958 إلى 1964. كما التحق بجريدة "العلم" التي تدرج فيها من صحفي إلى رئيس التحرير إلى مدير، إضافة إلى كونه كان عضو الأمانة العامة لاتحاد الصحفيين العرب منذ 1969، ثم نائب رئيس للاتحاد من 1996 وحتى 1998 حين عيِّن وزيرا للاتصال، من مارس 1998 إلى سبتمبر 2000.

وولد العربي المساري في مدينة تطوان (شمال المغرب) سنة 1936، وبرحيله فقد المغرب مؤرخا وسياسيا ومثقفا وصحفيا ودبلوماسيا.

إعلانات