عاجل

البث المباشر

المغرب: 2015 تشهد أول مستشفى ميداني متنقل للقرويين

المصدر: الرباط – عادل الزبيري

كشفت وزارة الصحة المغربية، أن حصيلة عام كامل 2015، بصمها "توسيع التغطية الصحية الأساسية"، من خلال تعميم "نظام المساعدة الطبية"، بعد أن أطلقه العامل المغربي محمد السادس في 2012.

وشهد المغرب، خلال العام الجاري، أول مستشفى ميداني متنقل للقرويين، و"أول عملية لزرع الكبد"، وأول "عملية لزرع القلب" استفادت منها "طفلة تبلغ من العمر 12 سنة"، و142 عملية لزرع الكلى و1425 عملية لزرع القرنية، و109 عملية لزرع النخاع العظمي والخلايا الجذعية، و48 عملية لزرع الأعضاء من مانح ميت.

وقامت الصحة، في العام 2015، بـ "تعميم التأمين الصحي الإجباري" في سابقة من نوعها في تاريخ المغرب، لصالح الطلبة؛ أي قرابة 288 ألف طالب، بالتوازي مع الاشتغال على "إعداد مشروع قانون التأمين الصحي، لفائدة "المستقلين"، مع "أجرأة التغطية الصحية لفائدة المهاجرين" القانونيين في المغرب.

أول مستشفى ميداني متنقل للقرويين

وأقدمت الرباط صحيا، على "شراء وتشغيل أول مستشفى ميداني متنقل"؛ استهدف في المرحلة الأولى، قرية جبلية اسمها بومية، في ضواحي مدينة ميدلت، في الأطلس المتوسط، في وسط المغرب؛ قبل أن ينتقل المستشفى لاستقبال مرضى قرية تيغدوين، بين قمم جبال الأطلس الكبير.

وتحت مظلة عملية طبية اسمها "رعاية"؛ لدعم ساكنة المناطق القروية المعزولة، قدم أطباء مغاربة 3160 زيارة ميدانية، كما سجل عام 2015، تنظيم 77 قافلة طبية، استفاد منها 804 ألف و451 مواطن مغربي.

تأثير الإضرابات على الصحة

من جهة ثانية، اعترفت الصحة المغربية، بالصعوبات التي بصمت عاما كاملا انتهى، وأهمها الإضرابات التي نفذها الأطباء الداخليون والمقيمون، على امتداد شهرين ونصف الشهر.

وفي نفس السياق، اعترفت الصحة بأن "الحكومة لا يمكن أن تتحمل زيادات في رواتب الأطباء"، لأنها "كانت ستكلف 2,5 مليار درهم مغربي".

تدعيم العرض الصحي المغربي

ودعمت الرباط، ما يسمى في قاموس وزارة الصحة، بـ "العرض الصحي"، بـ "تشغيل 87 مؤسسة صحية جديدة"، من أهمها "مركز استشفائي جامعي" في مدينة وجدة، في أقصى شرق المملكة، مع "مستشفى جامعي متعدد التخصصات" في مدينة مراكش، في جنوب المغرب.

وفي "السياسة الدوائية" الحكومية للصحة، أشرف البروفيسور الحسين الوردي، وزير الصحة، على "خفض أثمنة أزيد من 2160 دواء"، بنسبة مائوية تراوحت ما بين 20 و80 في المائة، زيادة على التخطيط في السنة المقبلة، لـ "تخفيض أثمنة حوالي 1000 مستلزم طبي".

إعلانات