عاجل

البث المباشر

اتفاق مغربي ألماني على ترحيل منتحلي صفة "لاجئين سوريين"

المصدر: الرباط – عادل الزبيري

اتفق المغرب وألمانيا رسميا، اليوم الاثنين، على "إجراءات ترحيل المغاربة"، الذين دخلوا ألمانيا بصفة "لاجئين سوريين"، خلال الصيف الماضي، وسط أكبر موجة لجوء في تاريخ البشرية، منذ الحرب العالمية الثانية، قام بها السوريون.

وفي مقر وزارة الداخلية في الرباط، تباحث وزيرا داخلية المغرب وألمانيا، حول القضايا الأمنية، وعلى رأسها "المغاربة المهاجرون"، من الذين "انتحلوا صفة لاجئين".

ومن المرتقب، بحسب الوزيرين، "التوقيع على اتفاقية التعاون الأمني"؛ في سياق التعاون الثنائي في "محاربة الجريمة والإرهاب"، في انتظار "الانتهاء من بعض الأمور التقنية".

الرباط: عشرات المغاربة انتحلوا صفة لاجئين سوريين

ووفق الرباط، فإن عدد المغاربة من المهاجرين غير الشرعيين، من الذين انتحلوا صفة لاجئين سوريين، يقدر بالعشرات.

وكشف وزير الداخلية الألماني، توماس دي ميزير، في الرباط، أن "المغرب وافق على إعادة مواطنيه، الذين ادعوا أنهم سوريون، ودخلوا إلى ألمانيا، إلى بلدهم في أقرب وقت".

وبحسب المسؤول الحكومي الألماني، فإن الاتفاق مع الرباط، يركز على "إعادة المغاربة"، الذين وصلوا إلى "ألمانيا خلال 2015"، مع "تقديم أنفسهم كسوريين".
وتقنيا، سيتم "اعتماد البصمات"، في "التعرف على المهاجرين المغاربة"، وتعهدت الرباط رسميا، بتقديم "المساعدة في مدة زمنية تصل إلى 45 يوما".

وزيارة وزير الداخلية الألماني أتت بعد حصول اتفاق مغربي ألماني، على استقبال الرباط للمهاجرين غير الشرعيين، الذين قدموا أنفسهم كلاجئين سوريين، بعد اتصال هاتفي، بين العاهل المغربي محمد السادس والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل.

إعلانات