عاجل

البث المباشر

المغرب يطلب من الأمم المتحدة غلق مكتب عسكري بالصحراء

المصدر: الأمم المتحدة - رويترز

قال متحدث باسم الأمم المتحدة، الاثنين، إن المغرب طلب من المنظمة غلق مكتب اتصال عسكري في الصحراء الغربية المتنازع عليها في أحدث تطور في خلاف متصاعد بين الرباط والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بشأن تعليقات له بخصوص المنطقة.

ورحل عشرات من أعضاء بعثة الأمم المتحدة الدوليين في الصحراء الغربية يوم الأحد بعدما طلب المغرب مغادرتهم عقب استخدام الأمين العام كلمة "احتلال" لوصف الوجود المغربي في الصحراء الغربية خلال زيارة للجزائر في الآونة الأخيرة. وكانت المهمة تضم قبل خفض عددها نحو 500 عسكري ومدني.

وقال المتحدث فرحان حق للصحافيين: "تلقت (بعثة الأمم المتحدة) مينورسو طلبا بإغلاق مكتبها للاتصال العسكري في الداخلة في الأيام المقبلة، وهو أول طلب يستهدف بشكل مباشر الجزء العسكري".

وأضاف حق: "ينبغي ألا نسمح بتأكيد مبدأ أن يكون باستطاعة الدول الأعضاء بشكل اعتباطي مخالفة اتفاقاتها الخاصة بوضع البعثات والتزاماتها بموجب ميثاق الأمم المتحدة بالتقيد بقرارات مجلس الأمن".

وحذر المتحدث من خطر عودة التوتر وربما الصراع في غياب مهمة ملائمة لحفظ السلام.

وأضاف أن بان كي مون طرح قضية الصحراء الغربية على أعضاء مجلس الأمن الدولي اليوم الاثنين.

وانتقد المتحدث باسم الأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك، المجلس، يوم الجمعة، لعدم اتخاذه موقفا قويا في النزاع.

والخلاف بشأن تعليقات بان كي مون هي أسوأ نزاع بين المغرب والأمم المتحدة منذ عام 1991 عندما توسطت الأمم المتحدة في وقف لإطلاق النار لإنهاء حرب بشأن الصحراء الغربية وأسست البعثة.

وطلب المغرب في الأسبوع الماضي مغادرة 81 موظفا مدنيا دوليا من الأمم المتحدة وثلاثة من الاتحاد الإفريقي البعثة.

وقال حق إنه جرى تكليف 73 من موظفي الأمم المتحدة بمهام أخرى مؤقتا. وأشار إلى أن 11 فردا من قوة حفظ السلام الذين طلب المغرب مغادرتهم أنهوا عملهم هناك.

كان المغرب أمهل البعثة ثلاثة أيام لسحب الأفراد المعنيين لكنه مدد لاحقا المدة لتكون "خلال الأيام المقبلة".

واتهمت الرباط بان كي مون في وقت سابق من مارس بأنه لم يعد محايدا في الصراع بشأن الصحراء الغربية إثر استخدامه كلمة "احتلال" لوصف سيطرة المغرب على الإقليم عام 1975 بعد خروج الاستعمار الأسباني.

وزار الأمين العام للمنظمة الدولية مخيمات للاجئين في جنوب الجزائر يقطنها صحراويون. وخاض الصحراويون حربا ضد المغرب حتى وقف إطلاق النار عام 1991.

وتطالب جبهة البوليساريو بتنظيم استفتاء حول استقلال الصحراء الغربية، لكن المغرب يقول إنه سيمنح الإقليم حكما ذاتيا فقط.

إعلانات