عاجل

البث المباشر

ملف الصحراء على طاولة منتدى فكري مغربي أسباني

المصدر: الدارالبيضاء- خديجة الفتحي

ستشكل قضية الصحراء موضوعا رئيسيا على مائدة النقاش في منتدى مغربي أسباني، يضم مفكرين وباحثين من البلدين، خلال الدورة الأولى لمنتدى طرفاية الدولي السنوي، التي ستنعقد في الفترة الممتدة من 24 إلى 27 أدار/ مارس الجاري بمدينة طرفاية.

ويهدف المنتدى المنظم تحت شعار "التشابه والتاريخ المشترك بين المغرب واسبانيا"، إلى توطيد التقارب بين البلدين والتغلب على الحواجز الناجمة عن الجهل، وهو ما تحقق خلال السنوات الأخيرة بشكل ملحوظ نتيجة العمل الدءوب لكلا الدولتين.

" منتدى البدائل الدولية" الجهة المنظمة للتظاهرة، عمل في هذا الباب ومنذ 14 سنة بالتركيز على هاته الخاصية الأساسية المتجلية في هذا التقارب، بإبراز مقومات المجتمع المدني والعمل المؤسساتي وبناء أنشطة محفزة لخلق أفاق تعاونية مشتركة جديدة.

وسعيا منه لتطوير هذا التماس الحضاري بين البلدين، كما جاء في برنامج الأنشطة الفكرية، اختار "منتدى البدائل" تنظيم جسر سنوي دائم للتواصل، انطلاقا من دورة هذا العام المنظمة بشراكة مع جامعة محمد الخامس بالرباط، و ستحتضنها طرفاية المدينة الواقعة على الساحل الجنوبي الغربي، لما لها من دلالات تاريخية.

وتعد هذه المدينة ذات طابع تاريخي وثقافي مغربي اسباني، باعتبارها مستعمرة اسبانية سابقة سيسترجعها المغرب سنة 1958، لتكون منطلقا لتحرير أقاليمه الجنوبية، وهو ما جعل المنظمين يفردون لها محورا ضمن أنشطة البرنامج للنبش في هذا التاريخ الذي يحيل في جزء منه على تراجع أطماع الانجليز في احتلالها إلى جانب المناطق الصحراوية بعد تنازل فرنسا لهم عن مصر.

وينتمي المفكرون والمثقفون المساهمون في المنتدى، إلى مؤسسات جامعية ومراكز بحث علمي، ستتبادل بهذه المناسبة الخبرات والتجارب والرؤى في قضايا تشغل البلدين واستقرار المنطقة، وعلى رأسها موضوع قضية الصحراء، الذي سيستأثر بالنقاش من خلال مجموعة من المداخلات.

ويحمل عنوان المداخلة الأولى التي سيقدمها بشير ادخيل رئيس "منتدى البدائل"، المختص في العلوم السياسية والشؤون الصحراوية، "الحكم الذاتي وأطروحة الحل الأكثر براكماتية وواقعية لصراع عمر طويلا، ويقدم رحال بوبريك الأستاذ في علم الاجتماع مداخلة بعنوان "الصحراء وإسبانيا 1960 – 1975 .

ويقدم الجيلالي العدناني، مدير مركز تاريخ الزمن الراهن، "مغربية الصحراء، دلائل من الأرشيف واستغلالها في السياسة الاستعمارية، أما فرنسيسكو كانتانا، الأستاذ المعتمد في التاريخ الحديث باسبانيا، فيسلط الضوء على ما أسماه "سياسات ضعيفة في سيناريوهات متقلبة: الديمقراطية الاسبانية افريقيا جنوب الصحراء 1977 – 2010 .

من جهته سيتحدث ماريانو كامبان كارسيا، المؤرخ والمحامي، عن قلعة "سانطاكروز ديلما ربيكينا" في الشاطئ المغربي، ويعرض معلومات جديدة للدراسة، هذا فيما ستتناول باقي المداخلات قضايا حضارية وسياحية وأخرى تتعلق بالمرأة، وستصاحب أشغال المنتدى الترجمة الفورية للمداخلات بالعربية والاسبانية.

إعلانات