عاجل

البث المباشر

بسبب "وثيقة طبية".. الشرطة المغربية تحقق مع عمدة الرباط

المصدر: الرباط – عادل الزبيري

استدعت فرقة النخبة للشرطة المغربية، ومقرها مدينة الدار البيضاء، محمد الصديقي، عمدة العاصمة المغربية الرباط، على خلفية "التحقيق الجاري"، في قضية تحمل مغربيا وصحافيا اسم "شهادة طبية لعمدة الرباط، لمغادرة شركة اشتغل فيها سابقا".

هذا ووضعت النيابة العامة، شكاية ضد عمدة الرباط، الذي ينتمي إلى حزب العدالة والتنمية الإسلامي، الذي يقود التحالف الحكومي.

وبحسب تدوينات على مواقع التواصل الاجتماعي، فإن استدعاء فرقة النخبة للشرطة، لعمدة الرباط، هو "اغتيال للتجربة الديمقراطية" في المملكة المغربية، وهو "تصريف لرغبة صادرة عن خصوم الحكومة" الذين يتواجدون في "أحزاب المعارضة"، في إشارة إلى حزب الأصالة والمعاصرة المعارض.

العدالة والتنمية: ملف عمدة الرباط "سياسي"

ويذهب قياديون إسلاميون حكوميون في المغرب أن ملف "عمدة الرباط هو سياسي بامتياز".

ويجري البحث من قبل الشرطة المغربية، مع عمدة الرباط، لمعرفة خلفيات مغادرة العمدة، لشركة فرنسية في الرباط، متخصصة في تدبير قطاع الماء والكهرباء، قبل 3 سنوات، بعد "تقديمه لشهادة طبية مكتوبة، تبين عجزا صحيا جسديا".

ونشرت الصحافة المغربية، نقلا عن مصادر حزبية مغربية من المعارضة، أن عمدة الرباط؛ "استفاد في المقابل من "مبلغ مالي كتعويض عن نهاية الخدمة"، ومن "تقاعد إداري قبل الأوان".

عمدة الرباط: غادرت الشركة الفرنسية دون تعويض مالي

ومن جهته، أكد عمدة العاصمة المغربية، في ندوة صحافية عقدها أمس الأحد، أنه فعلا "غادر الشركة الفرنسية، بعد مفاوضات"، ونافيا في نفس الوقت "استفادته من أي مبلغ مالي أو امتيازات"، و"نافيا تقديم أي شهادة طبية تبين أي عجز" صحي أو جسدي.

وعبرت القيادة السياسية لحزب العدالة والتنمية الإسلامي، الذي يقود الحكومة، عن "دعمها لعمدة الرباط".

وانتخب عمدة الرباط الحالي، خلال خريف العام الماضي، بعد انتخابات جماعية جرت في سبتمبر المنصرم.

وهذه أول مرة، يقود فيها عضو في حزب العدالة والتنمية الإسلامية، عمادة العاصمة المغربية.

إعلانات