عاجل

البث المباشر

بعد اعتقال "ذئب منفرد": المغرب يجهض مخططا إرهابيا

المصدر: الرباط – عادل الزبيري

كشف المغرب عن تمكن مكتب محاربة الإرهاب والجريمة المنظمة، التابع للمخابرات الداخلية المغربية، من "إجهاض مخطط إرهابي خطير"، على خلفية "إيقاف مواطن تشادي داعشي"، اليوم الجمعة، في "أحد البيوت الآمنة" في مدينة طنجة، في شمال المملكة المغربية.

ففي بلاغ صحافي، توصل به مراسل العربية، فإن "العملية الأمنية الاستباقية"، جرت "بناء على معلومات ميدانية دقيقة"، وفي سياق يبصمه "تصاعد التهديدات الإرهابية" الداعشية ضد الرباط، بحثا عن "خلق ولايات داعشية" مغربيا، اقتداء بـ "فرع التنظيم في ليبيا".

والذئب المنفرد التشادي، جرى إرساله من داعش، بحسب الرباط، في "مهمة ميدانية"، إلى داخل المغرب، من أجل "تأطير وتكوين خلايا نائمة"، تضم "متطرفين جزائريين، ومغاربة متشبعين بالفكر الداعشي"، في أفق "شن عمليات إرهابية نوعية"، تستهدف "مقرات بعثات دبلوماسية غربية، ومواقع سياحية"، في سياق "زعزعة أمن واستقرار البلاد، تماشيا مع أجندة داعش".

"الداعشي التشادي" نفذ عمليات استطلاعية

وبناء على "التحريات الأولية"، فإن "الداعشي التشادي"، دخل إلى المغرب من التشاد جوا، عبر "مطار محمد الخامس، في مدينة الدار البيضاء، بتاريخ 04/05/2016".
وتحت مظلة "المشروع الإرهابي الداعشي"؛ قام المعتقل التشادي، بتنفيذ "عمليات استطلاعية" ميدانية، للمواقع المستهدفة، سعيا لـ "تنفيذ عمليات متزامنة"، بغية "إرباك المصالح الأمنية، وإحداث خسائر جسيمة في الأرواح والممتلكات"، على منوال التفجيرات الإرهابية، التي ضربت مدينة الدار البيضاء، يوم على غرار 16 مايو 2003.

ووفق تحريات الرباط، فإن "الداعشي التشادي" كان يعتزم "إعلان المنطقة الشرقية للمملكة" المغربية، "ولاية داعشية".

وذهبت السلطات الأمنية المغربية إلى أن "الجهود المتواصلة للتصدي للأهداف التوسعية الداعشية"، كشفت لجوء داعش إلى "تغيير استراتيجيتها" عبر "إرسال داعشي، من دول جنوب الصحراء إلى المملكة" المغربية.

‏وحجز مكتب محاربة الإرهاب، في "العمليات الاستباقية المتوالية ضد الشبكات الإرهابية"؛ "ترسانة من الأسلحة والذخيرة، والمواد المستعملة في صناعة المتفجرات والسموم".

إعلانات