عاجل

البث المباشر

المغرب: الحبس والغرامة للغشاشين في الامتحانات

المصدر: الرباط – عادل الزبيري

في سابقة من نوعها، وافق مجلس النواب الغرفة الأولى في البرلمان، على أول قانون لمحاربة الغش في الامتحانات، في تاريخ العمل التشريعي المغربي.

وعرف القانون الجديد الغش على أنه "شكل من أشكال التحايل والخداع في الامتحانات المدرسية"، من أجل "الحصول على شهادة أو دبلوم"، ويمارس داخل "مؤسسات التعليم والتكوين".

وينص القانون الجديد على عقوبات حبسية ومالية ضد الذين سيحاكمون أمام القضاء بالغش في الامتحانات المدرسية والجامعية، واختبارات الوظائف الحكومية.

عقوبات سجنية ومالية ضد الغشاشين

وفي العقوبات الجديدة، ضد الغشاشين في الامتحانات مغربيا عقوبة سجنية، بالحبس من شهرين إلى سنتين، مع غرامة مالية ضد كل تلميذ غش في الامتحانات، وضد كل مواطن غش في مبارات قومية/ وطنية لدخول وظيفة حكومية.

وترتفع العقوبة الحبسية من سنة واحدة إلى 5 سنوات، مع غرامة مالية تقدر بحوالي 5000 دولار أمريكي، ضد كل من "سرب في إطار جماعي، مواضيع الامتحان، أو المباراة أو إعداد الأجوبة ونقلها للمترشح".

هذا وتعول الحكومة على القانون الجديد للتصدي عبر "العقوبات الرادعة"، لاستفحال الغش في المباريات والامتحانات الجماعية، وتحول الغش بحسب المراقبين إلى "ظاهرة اجتماعية"، واعتبار التلاميذ "الغش في الامتحانات" مكسبا وليس خرقا قانونيا.

الشرطة: 55 موقوفا في امتحانات نهاية المرحلة الثانوية

ومن جهتها، أعلنت الشرطة المغربية، ليلة الخميس، عن توقيف 53 متهما جددا، في سياق محاربة ظاهرة الغش في اختبارات الباكالوريا الوطنية/ القومية.

ففي حصيلة أمنية جديدة لمواجهة الواقفين وراء صفحات التسريبات، أوضحت الشرطة المغربية أن 22 من المعتقلين أداروا صفحات ومحادثات على مواقع التواصل الاجتماعي، لتوفير "إجابات لأسئلة امتحانات الباكالوريا في مقابل مبالغ مالية".

هذا ويواصل تلاميذ مغاربة، يقدر عددهم بأكثر من 350 ألفا، اجتياز اختبارات نهاية العام الدراسي للسنة الثالثة ثانوي، أي السنة الختامية في التعليم الثانوي، وما قبل المرحلة الدراسية الجامعية مغربيا.

وامتحانات الباكالوريا مغربيا هي أكبر اختبار وطني/ قومي، يشارك فيه أكبر عدد من المترشحين في نفس التوقيت وبنفس أسئلة الاختبارات.

إعلانات