عاجل

البث المباشر

المغرب الرسمي والشعبي يشتكي من برامج القنوات العمومية

المصدر: الدارالبيضاء - خديجة الفتحي

تتعرض شبكة البرامج الرمضانية في قنوات القطب العمومي المغربي إلى انتقادات حادة، لم تعد تصدر فقط وكما المواسم السابقة عن المشاهدين في مواقع التواصل الاجتماعي ومنابر الإعلام الوطنية، بل حتى بعض الجهات الرسمية عبرت عن امتعاضها من هذه البرامج.

في هذا السياق، وصف البرلمانيون الأعضاء في لجنة التعليم والثقافة والاتصال بمجلس النواب في اجتماع عقد أخيرا، الإنتاج التلفزيوني في القنوات العمومية "بالرداءة"، لاسيما في رمضان.

وطالب أعضاء اللجنة، أثناء مناقشتهم مشروع قانون متعلق بإعادة تنظيم الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري، بأن تعمل هذه الأخيرة على الرفع من جودة الإنتاج، بما يتوافق مع هوية المغرب وثقافته.

من سلسلة الحبيب وكبور من سلسلة الحبيب وكبور

كما دعوا الهيئة إلى معالجة الاختلالات اللغوية القائمة حاليا في الإعلام السمعي البصري، من خلال تكوين يرتقي بالأداء اللغوي للموارد البشرية العاملة في القطاع.

من جهته، أكد مصطفى الخلفي، وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة، على أنه يتقاسم مجموعة من الملاحظات المعبر عنها في المجتمع حول بعض الانتاجات الرمضانية، والتي يشتكي العديد من المتتبعين من "رداءتها" كل سنة.

وأورد الخلفي، في ندوة صحافية، أعقبت انعقاد الاجتماع الأسبوعي لمجلس الحكومة الأخير، أن هذا الأمر يتطلب حسبه "بذل مجهود مضاعف" في هذا الصدد من طرف قنوات القطب العمومي.

وأشار الوزير إلى أن "الهيئات في الشركتين العموميتين هي المخولة لتقييم الإنتاج ودراسته واتخاذ القرارات المتعلقة به، خاصة في ما يتعلق بالإعداد المبكر".

واعتبر أن الملاحظات التي يتم تداولها هي "ملاحظات مشروعة تعبر عن انتظارات حقيقية"، مستدركا، بأنه "لا يمكن إصدار حكم إطلاقي على كل الأعمال، فهناك منها من لقيت قبولا وأخرى لقيت رفضا".

واعتبر الناقد الفني وحيد الدمشقي، في تصريح لـ "العربية.نت"، أن القنوات المغربية تحصن نفسها وفي كل موسم من حملات الانتقاد التي تتعرض لها، باللجوء إلى ترويج أرقام مشاهدة مشكوك في صحتها، لتبرير أن الجمهور "عايز كذا".

وقال إن الأرقام التي تستند عليها شركة نسبة قياس المشاهدة لا تتعدى 333 حالة من أصل ما يفوق عن 30 مليون نسمة، كما أنها لا تقدم نسب المشاهدة المتعلقة بعدد المغاربة الذين يتابعون القنوات العربية والأجنبية.

وتساءل المتحدث هل يوجد ولو عمل واحد يرقى إلى بعض الأعمال الدرامية أو الكوميدية العربية والخليجية كـ"ساق البامبو" "سيلفي" و"مش أنا" أو "ونوس" وغيرها من الأعمال التي يتابعها المغاربة؟

ويجيب، لا شيء يغري بمشاهدة القنوات العمومية المغربية، ولا عمل مبهر في إمكان المشاهد انتظاره بشغف، مبرزا أن جلوس العائلات المغربية أثناء ساعة الإفطار أمام القنوات الوطنية، ترتبط غالبا بمشاهدة بالإكراه، دون أن يعني ذلك إعارة الاهتمام لما يتم بثه.

وأبرز إلى أن ما يشد الجمهور إلى الشاشة، هو جدية المعالجة وخفة ظل الممثل والحوارات المضحكة فعلاً، والمنتقاة من صلب حياتنا اليومية إذا كان العمل كوميديا، ومتانة الحبكة في العمل الدرامي واستنادها على أساس متين، وأحداث متماسكة.

ولا يعتقد المتحدث أن الحوارات السطحية والمصادفات المفتعلة والمواقف الساذجة، أن في إمكانها أن تجعل من هكذا عمل، طبقا دراميا على مائدة الصوم يثير شهية المشاهد.

إعلانات