عاجل

البث المباشر

400 فنان يضيئون ليالي مهرجان "تيميتار" بآكادير المغربية

المصدر: الدارالبيضاء - خديجة الفتحي

يشارك أكثر من 400 فنان في مهرجان "تيميتار"، الذي سيقام بمدينة آكادير جنوب المغرب، خلال الفترة الممتدة ما بين 13 و16 يوليوز/ تموز القادم، وتراهن فعاليات الدورة الثالثة عشرة، على استقطاب أزيد من مليون متفرج لمتابعة 40 عرضا موزعة على ثلاثة منصات بالهواء الطلق.

وسيضيء ليالي المهرجان نجوم فنية عالمية ومغربية وعربية على رأسها الفنان المصري، تامر حسني، ومن المغرب، مجموعة ناس الغيوان، مجموعة من شيوخ الغناء الثراثي الأمازيغي، والعصري كعائشة تاشينويت، ومجموعة أودادن، وإيدير، وفناني الأغنية الشعبية المغربية، كالداودي، وفرق الراب والهيب، كهوبا هوبا سبيريت، زمجموعة فناير، فضلا عن نجوم عالميين كـتايكن جي فاكولي، وبومبينو، وأفريكا يونايتد، وسيدي بيمول، وآخرين.

وأشار بيان صادر عن إدارة المهرجان، أن هذا الأخير، يقترح برمجة تضم مختلف أنماط الموسيقى العالمية، بدءا بالإفريقية مرورا بالأوروبية، الأمريكية، الموسيقى المعاصرة الحديثة، الموسيقى الشعبية، الموسيقى العربية والموسيقى الأمازيغية، وخلال كل سهرة فنية، يقدم ألمع نجوم ورموز هذه الألوان الموسيقية، لوحات فنية يتماهى فيها الجميع مع الأمازيغية، رغم اختلاف الهويات والأصول.

ويؤكد منظمو المهرجان، على "استمرار مهرجان تيميتار، سنة بعد أخرى، في ترسيخ الثقافة الأمازيغية بأرضها الأصلية وتأكيد انفتاحها الباهر على ثقافات العالم بأسره، وذلك عبر الاحتفال بالقيم الإنسانية الكونية الجميلة للتعايش، عبر إشاعة مشاعر التسامح والأخوة التي يحملها الفنانون والجمهور المحلي والوطني وكذا السياح الأجانب الذين يتابعون فقراته الفنية المختلفة".

ويشار، إلى أن المهرجان لا يقتصر على الأنشطة الاحتفالية، بقدر ما يضع ضمن برامجه، أنشطة ثقافية تساءل قضايا راهنة، وخلال الدورة الحالية تمت برمجة ندوة دولية ومائدة مستديرة، الأولى حول موضوع "اللغة والثقافة الأمازيغية: التحديات والانتظارات"، والثانية حول موضوع "النقد الفني والفن المستحدث"، يشارك فيها نخبة من الباحثين مغاربة وأجانب ويقتسمون خلال نقاشاتهم خلاصات أبحاثهم وأفكارهم ومواقفهم مع المهتمين من جمهور المهرجان.

يذكر أن هذه التظاهرة التي تقام كل سنة، تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، يشرف على تنظيمها مؤسسة المهرجان، بدعم، من بلدية أكادير، وجهة سوس ماسة، وولاية جهة سوس ماسة، وبالخصوص المكتب الوطني المغربي للسياحة و جمعية أرباب الفنادق بأكادير.

إعلانات