عاجل

البث المباشر

بالصور.. المغاربة يحجون إلى بيوت الله في أواخر رمضان

المصدر: الرباط – عادل الزبيري

يحج مئات الآلاف من #المغاربة في الليالي الأخيرة من شهر #رمضان إلى #المساجد لإحياء #ليالي_ختم_القرآن_الكريم ورفع أكف الدعاء والتضرع للرحمن في #صلاة_التراويح بعد #صلاة_العشاء وقبل صلاة الصبح.

ففي ظاهرة اجتماعية تتكرر كل عام، اكتظت كبريات #مساجد_المغرب بالمصلين نساء ورجالا، بما كبرت من صالات للصلاة، ليصطف المصلون في ساحات في بجوار بيوت الله، طالبين المغفرة والأجر الحسن، وتقبل #الصيام وصالح العمل، في شهر رمضان، الملقب بـ"شهر الرحمة والغفران" في #المغرب.

وتصدح مكبرات الصوت في #ليالي_رمضان، بأصوات خيرة المقرئين المغاربة، الذين يرتلون القرآن الكريم، بقراءات ما بين المشرقي والمغربي، مقدمين أفضل ما عندهم، في شهر يرتبط عند المغاربة بكتاب الله، فتتنافس المساجد في استقطاب أفضل المقرئين.

ففي أحد أكبر مساجد المملكة المغربية، #مسجد_الحسن_الثاني في مدينة #الدار_البيضاء رفع المقرئ المغربي #عمر_القزابري صوته صداحا بتجويد القرآن الكريم، في الأواخر من شهر الصيام، مستقطبا ككل عام عشرات آلاف المصلين، الذين يقضون لياليهم في صلاة التراويح والتهجد للرحمن في شهره، في قاعات الصلاة الداخلية للمسجد، وفي ساحات المسجد المطلة على المحيط الأطلسي.

هذا وترتبط المساجد في كل مدن المغرب بمقرئيها الذين يجتهدون في ترتيل القرآن الكريم، لأن المقرئين هم من أكبر نجوم رمضان مغربيا.

من صلاة التراويح في مسجد الحسن الثاني في مدينة الدار البيضاء من صلاة التراويح في مسجد الحسن الثاني في مدينة الدار البيضاء
من صلاة التراويح في مسجد الحسن الثاني في مدينة الدار البيضاء من صلاة التراويح في مسجد الحسن الثاني في مدينة الدار البيضاء
من صلاة التراويح في مسجد الحسن الثاني في مدينة الدار البيضاء من صلاة التراويح في مسجد الحسن الثاني في مدينة الدار البيضاء

إعلانات

الأكثر قراءة