عاجل

البث المباشر

"المأوى السياحي"..الدراما الأكثر مشاهدة رمضانيا بالمغرب

المصدر: الرباط – عادل الزبيري

تصدر مسلسل "المأوى السياحي" أرقام المشاهدة في دراما #رمضان هذا العام في #المغرب . ويقدم المسلسل يوميات حياة داخل مأوى/ فندق صغير جبلي في منطقة سياحية وسط البلاد.

من جانبه، دافع المخرج، إدريس الروخ، في حديث لـ"العربية.نت"، عن الدراما المغربية، في مواجهة انتقادات تتكرر منذ سنوات في الصحافة المغربية، تحت عنوان نقدي "رداءة دراما التلفزيون المغربي".

الروخ: الدراما المغربية لها مشاهدون

من جهة ثانية، شدد الروخ على أن السلسلة الدرامية "ما زالت تجتذب مشاهدين جددا، ولو أن رمضان في الأيام الأخيرة"، معلناً عن "التفكير في مواضيع مختلفة من خلال أشكال التعبير الدرامي التلفزيوني المغربي، بغية الوصول ليس فقط لكل المغاربة، بل إلى العالم العربي".

وبحسب المخرج، فقد استغرق إنتاج "المأوى السياحي" 6 أشهر، ما بين الإعداد القبلي، وتحديد مواقع التصوير، واختيار الممثلين، والتصوير، فتوضيب الحلقات، قبل تسليمها إلى القناة الثانية للتلفزيون الحكومي المغربي، المعروفة بين المغاربة تحت اسم "دوزيم".

وبابتسامة عريضة، بيّن أحد أبطال المسلسل، عزيز حطاب، لـ"العربية.نت"، أنهم في فريق العمل "لم يتوقعوا النجاح"، مشيراً إلى أن "الاستعدادات للتصوير أخذت وقتاً طويلاً".

أكثر من 6 ملايين شاهدوا "المأوى السياحي"

وذكر حطاب أن المخرج "كان يجمع فريق الممثلين لقراءة وإعادة قراءة النصوص، من أجل أن ندلي بآرائنا كممثلين".

وسجلت دراما "المأوى السياحي" أعلى مشاهدة تلفزيونياً في المغرب، بأكثر من 6 ملايين ونصف المليون، وذلك وسط انتقادات موسمية رافضة للدراما المغربية في رمضان تبرز بقوة في الصحافة المغربية، كما تنعكس أيضاً في تغريدات المغاربة على مواقع التواصل الاجتماعي.

وتدور أحداث المسلسل حول قصة قرار عائلة مغربية، مهاجرة لـ23 عاماً في فرنسا، العودة إلى بلادها،. وبعد عودته، سيحاول كمال، البطل، إعادة فتح نزل صغير/ فندق سياحي جبلي، ورثه عن والدته.

إعلانات