النهضة تنفي عرضها على المعارضة تشكيل حكومة إنقاذ وطني

تواردت أنباء عن عرض الحركة خارطة طريق قدمت فيها تنازلات مع رفض حل المجلس التأسيسي

نشر في: آخر تحديث:

نفت حركة "النهضة" التي تقود الائتلاف الحاكم في تونس ما تردد من أنباء عن قبول رئيس الحركة الشيخ راشد الغنوشي "الدعوة إلى تشكيل حكومة إنقاذ وطني دون حل المجلس الوطني التأسيسي".

جاء هذا النفي في تصريح لمحمد نجيب الغربي المكلف الناطق باسم "النهضة"، الذي أشار في نفس الوقت إلى أن الحركة منفتحة وهي بصدد تدارس الواقع وجميع الفرضيات، لكنها لم تتخذ بعد، كما قال أي قرار.

يذكر أن تشكيل حكومة إنقاذ وطني وحل المجلس الوطني التأسيسي هما المطلبان الرئيسيان للعديد من الأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني والشعاران المرفوعان في المسيرات الاحتجاجية على عملية اغتيال محمد البراهمي عضو المجلس التأسيسي والمنسق العام للتيار الشعبي التي استهدفته أمس الأول.

وكانت قد سارت أنباء عن تقدم النهضة بخارطة طريق، من أجل الخروج من الأزمة التي تعصف بالبلاد بعد اغتيال البراهمي تضمنت قبول الحركة "بإقالة الحكومة الائتلافية الحالية وتشكيل حكومة إنقاذ وطني وتحديد موعد للانتخابات التشريعية والرئاسية في أجل قصير"، وحل روابط حماية الثورة التي تتهمها المعارضة باستخدام العنف ضد خصومها السياسيين.

وتضمنت الخارطة، حسب الأنباء، رفض النهضة دعوة المعارضة لحل المجلس التأسيسي، فيما اقترحت "مواصلة العمل في كتابة الدستور" ورفضت النقاش في مسألة مراجعة الوظائف السامية، التي أسندت إلى منتسبيها، واشترطت الحركة تراجع النواب المستقيلين من المجلس الوطني التأسيسي عن استقالاتهم.

وأكدت الأنباء أن مبادرة حركة النهضة لحل الأزمة تمخضت بعد اجتماع عاجل عقده مجلس شورى الحركة مساء اليوم، وقال القيادي بالحركة لطفي زيتون في تصريحات إعلامية إن النهضة تطرح هذه المبادرة بغرض حلحلة الأزمة الحالية وذلك بالتشاور مع مختلف القوى الفاعلة في المشهد السياسي، مشددا على أن النهضة منفتحة على جميع القوى من أجل تدعيم الوحدة الوطنية في إطار الشرعية.