عاجل

البث المباشر

سيدي بوزيد.. ساحة لاشتباكات بين مؤيدي ومعارضي الحكومة

المصدر: تونس – رويترز، فرانس برس

اندلعت اشتباكات بين متظاهرين مؤيدين ومعارضين للحكومة التونسية في سيدي بوزيد اليوم الاثنين مع تصاعد التوترات بسبب محاولات المعارضة الإطاحة بالحكومة التي يقودها الإسلاميون.

وحاول محتجون معارضون اقتحام مصالح حكومية في سيدي بوزيد ومنع الموظفين من العمل مما أدى لاندلاع اشتباكات بينهم وبين مؤيدي حزب النهضة الذي يقود الحكومة المؤقتة.

وتدخل الجيش لحماية المصالح الحكومية وأطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع لكن سكاناً قالوا إن آلاف المتظاهرين ظلوا يتجمعون في المدينة الواقعة بجنوب البلاد والتي كانت مهد الانتفاضة التي أطاحت بزين العابدين بن علي عام 2011.

وقال أحد السكان "الكثير من المحتجين يتوافدون الآن يحملون العصي ويبدو أن الوضع يتصاعد لأن كلا الجانبين يتمسك بموقفه".

واستخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع عندما بدأ المتظاهرون الذين احتشدوا أمام مقر ولاية سيدي بوزيد ورددوا شعارات مناهضة لحزب النهضة الإسلامي الحاكم، برمي الحجارة.

وتجمع مئات المحتجين منذ ساعات الصباح الأولى قبل أن يحاولوا منع الموظفين من الوصول إلى مقر الولاية المحمية من الجيش عند بدء العمل اليوم الاثنين.
وتحمّل المعارضة حزب النهضة المسؤولية عن مقتل البراهمي وهي جريمة ألقت الحكومة بالمسؤولية عنها على مسلحين سلفيين متشددين. واندلعت بعض الاحتجاجات العنيفة في العاصمة تونس وفي مدن إقليمية أيضاً بعد اغتيال البراهمي.

إغلاق ميدان باردو

وفي ساحة باردو تبادل المحتجون من كلا الجانبين الرشق بالحجارة وتدخلت الشرطة لتفريقهم، وقالت مصادر في المعارضة إن قوات الأمن ضربت أحد أعضاء المجلس التأسيسي كان من بين المعتصمين ونقل إلى المستشفى.

واستخدم الجيش التونسي الأسلاك الشائكة لإغلاق ميدان "باردو" الرئيسي الذي يستخدمه المتظاهرون المؤيدون للحكومة والمعارضون لها في العاصمة الاثنين 29 يوليو/تموز وأعلنه "منطقة عسكرية مغلقة".

وذكرت وسائل إعلام معارضة أن المحتجين من الجانبين تعهدوا بالعودة مضيفة أن معارضين للحكومة بدأوا التجمع قرب الميدان.


إعلانات

الأكثر قراءة