عاجل

البث المباشر

متحدث رئاسي: المرزوقي لن يسلم السلطة إلا لرئيس منتخب

المصدر: تونس - منذر بالضيافي

قال الناطق الرسمي باسم الرئاسة التونسية عدنان منصر: "إن رئيس الجمهورية المنصف المرزوقي لن يسلّم السلطة إلا لرئيس منتخب"، جاء ذلك في تصريح لقناة "المتوسّط" المحلية.

وأضاف منصر "أن الرئيس المرزوقي لن يسلّم الرئاسة في كل الحالات إلى أي شخصية قادمة نتيجة صفقة محتملة بين زعماء أحزاب سياسية".

وصرّح بأن "الرئيس المرزوقي سيسلّم الرئاسة وفق ما ينص عليه الدستور ووفق الآجال التي يحدّدها القانون الانتخابي أو الهيئة العليا المستقلة للانتخابات".

وكان راشد الغنوشي، رئيس حزب النهضة الحاكم، قد طالب في تصريح له من المنصف المرزوقي الاستقالة من الرئاسة إذا كان ينوي الترشح للانتخابات الرئاسية القادمة.

وبرّر الغنوشي دعوته للمرزوقي للتنحي بهدف ضمان كل شروط الحياد وعدم استغلال المنصب الحالي الذي يشغله لخدمة ترشحه للرئاسة في حالة قرر الترشح مرة أخرى بما يضمن حياد كافة مؤسسات الدولة وإعطاء نفس الحظوظ لكافة المترشحين.

صفقة سياسية

واعتبر المقربون من الرئيس المرزوقي أن تصريح الغنوشي يكشف عن وجود "صفقة سياسية" بين النهضة ونداء تونس، وهو ما نفاه الباجي قائد السبسي.

وفي هذا السياق كشف رئيس حزب الاتحاد الوطني الحر رجل الأعمال سليم الرياحي، الذي كان وراء اللقاء الأخير الذي جمع الشيخ راشد الغنوشي والباجي قائد السبسي في باريس، عن مبادرة سياسية تبدأ بمرحلة تمهيدية بداية من يوم 23 أكتوبر القادم.

وقال الرياحي، في تصريح لصحيفة "الصباح" التونسية: "يجب أن يكون الاتفاق قبل 23 أكتوبر على أن يتم تحديد موعد جدّي للانتخابات التشريعية والرئاسيّة وإنجاز الدستور وإتمام المصادقة على القانون الانتخابي وإتمام تركيبة الهيئة العليا للانتخابات والاتفاق على رئيسها، إضافة الى الاتفاق على إنشاء هيئة مستقلّة لمراجعة التعيينات الإداريّة التي تمثّل خرقاً لقاعدة الحياد الإداري وذات العلاقة المباشرة بالعمليّة الانتخابية.

ودعا الرياحي الى أن يكون التوافق بداية من 23 أكتوبر 2013، ويتضمن أساساً إسناد رئاسة الجمهورية الى قائد السبسي لمرحلة تمهيدية تقود البلاد بسلام الى إنجاز الانتخابات وتشكيل حكومة توافق وطني تقودها شخصيّة مستقلّة محل ثقة كل الأطراف تقود حكومة كفاءات مهمّتها الرئيسيّة تأمين الوضع السياسي والاقتصادي والاجتماعي حتى الوصول الى الانتخابات.

كما يحافظ المجلس التأسيسي على صلاحيّة مراقبة الحكومة ومناقشة القوانين متى تمت دعوته لذلك، على أن يرأسه مرشّح من حركة النهضة باعتبارها الكتلة الأكبر في المجلس.

إعلانات