عاجل

البث المباشر

النهضة تتهم اتحاد الشغل بـ"تأزيم" الأوضاع في تونس

المصدر: تونس- منذر بالضيافي

أصدرت حركة النهضة الإسلامية الحاكمة في تونس، بياناً عبّرت فيه عن استغرابها من تحميلها فشل الوصول إلى الحوار الوطني، وقالت في بيان إن "الحال هو أن الترويكا والحركة قدمت مواقف واضحة، تتمثل في القبول بالمبادرة والدعوة إلى الانطلاق الفوري في الحوار للاتفاق على تفاصيلها في مختلف أبعادها من صياغة الدستور، وتحديد موعد الانتخابات وتشكيل الحكومة".

وهذا هو أول رد رسمي للحركة على تصريح الأمين العام لاتحاد الشغل حسين العباسي الذي أرجع فيه سبب فشل مبادرة حل الأزمة السياسية الى الترويكا وخاصة النهضة التي تقود الائتلاف الحاكم.

وجاء بيان النهضة أن موقف العباسي هو في تناغم مع "تصريحات نارية صدرت مؤخرا لعدد من المسؤولين السياسيين ومن بعض أعضاء المركزية النقابية تبشر بتأزيم الأوضاع في البلاد وتتهجم مجانا على الترويكا وخاصة حركة النهضة".

وورد في البيان "كنا ننتظر من الرباعي تحديد موعد بداية الحوار فما راعنا إلا والندوة الصحفية تركّز على موقف الترويكا والنهضة دون التوقف عند موقف جبهة الإنقاذ الداعي إلى الحل الفوري للحكومة واعتبار مبادرة الرباعي "قاعدة" للحوار الوطني".

كما أكد البيان على أن "حركة النهضة مع الحوار والتوافق من أجل إدارة شؤون البلاد والعبور بها من هذه المرحلة الانتقالية إلى إجراء انتخابات في أسرع الآجال بعد إنهاء الدستور والقانون الانتخابي والهيئة المستقلة للانتخابات في أجل لا يتجاوز ثلاثة أسابيع إذا تظافرت كل الجهود"، وأنها مع استمرار المجلس التأسيسي بصلاحياته التأسيسية والرقابية والتشريعية إلى حين إفراز المؤسسات الدستورية الجديدة عبر الانتخابات الحرة النزيهة.

النهضة مع حكومة مستقلة

وشددت الحركة على أنها متمسكة بتشكيل حكومة جديدة مستقلة لا يترشح أعضاؤها للانتخابات القادمة ويتم الاتفاق عليها عبر الحوار والمصادقة عليها من المجلس الوطني التأسيسي، وتتسلم مهامها من الحكومة الحالية التي تستقيل حال المصادقة على الدستور، وتحديد موعد الانتخابات والانتهاء من تشكيل الحكومة الجديدة.

وترى النهضة – مثلما ورد في البيان- "أنها تعتبر أن البلاد في حاجة ماسة إلى هدنة سياسية واجتماعية وإعلامية بما يساعد على الاستقرار ومواجهة المخاطر والتصدي للصعوبات الاقتصادية ودعم التنمية والتشغيل".

وأكد بيان الحزب الحاكم على "أنها تعتبر أن الأطراف التي تدفع لتأزيم الأوضاع تتحمل كامل المسؤولية أمام الشعب".

احتجاجات في الأفق

وكان العباسي قد أكد على أنه "سيتم التعويل على قوانا الخاصة لتنفيذ مبادرتنا"، كما انتقد بشدة سياسات الحكومة وحركة النهضة، وخاصة مسؤوليتها في "الفشل الأمني" مما نجم عنه حصول اغتيالات سياسية، ما جعل الملاحظين في تونس يرون في كلمة العباسي بمثابة "محاكمة" لأداء النهضة الإسلامية في الحكم. في إشارة واضحة عن حصول قطيعة بين الطرفين، خصوصا وأن قيادات في النهضة عبرت في أكثر من مناسبة على "أن اتحاد الشغل ليس طرفا محايدا للتوسط بين الحكومة والمعارضة".

وقد أعلن اليوم الناطق الرسمي للاتحاد العام التونسي للشغل سامي الطاهري في تصريحات صحافية عن قرارات تتعلق بخطة وصفها بالنضالية تهدف لتفعيل المبادرة الرباعية.

وقال سامي الطاهري في تصريح لإذاعة "شمس أف أم" المحلية أنه ستكون هناك تحركات واحتجاجات جهوية وقطاعية ستُتوج بتحرك وطني سيتم الإعلان عن تاريخه لاحقا.

وفي إجابة عن سؤال ما إذا كان الاتحاد سيُنظم إضرابات عامة جهوية، لاحظ سامي الطاهري أن كل الاحتجاجات والأشكال الممكنة ستُتخذ لكن بالتدرج.


كلمات دالّة

#الغنوشي, #النهضة, #تونس

إعلانات