اتهام مفتي تونس لبورقيبة بالإرهاب يثير جدلاً واسعاً

تصريحات حمدة سعيد أعقبتها محاولة تفجير ضريح بورقيبة في المنستير

نشر في: آخر تحديث:

أثارت تصريحات مفتي تونس الشيخ حمدة سعيد الأخيرة والتي اتهم فيها الرئيس الراحل الحبيب بورقيبة بأنه هو "المتسبب في انتشار ظاهرة الإرهاب في البلاد" جدلاً واسعاً في الشارع التونسي.

وأعقبت هذه التصريحات عملية انتحارية فاشلة كانت تستهدف تفجير ضريح بورقيبة في مدينة المنستير على الساحل الشرقي الأسبوع الماضي، وهو ما اعتبرته النقابة التونسية لأئمة وخطباء المساجد "نتيجة طبيعة لتصريحات المفتي السابقة".

وقال الأمين العام لنقابة الأئمة فاضل عاشور في تصريحات صحافية إنه سيتم رسمياً مقاضاة مفتي الجمهورية حمدة سعيد بتهمة التحريض المباشر على الإرهاب، فقد أعطى بهذه التصريحات الضوء الأخضر للإرهابيين ليفكروا في تفجير ضريح بورقيبة بالمنستير، بالإضافة الى أنه تسبب في تعريض حياة البورقيبيين (أي أتباع بورقيبة) إلى الخطر فقد أصبحوا أيضاً مستهدفين من قبل الإرهابيين".

وكان الشيخ حمدة سعيد قد اتهم في وقت سابق، في حوار مع القناة الرسمية التونسية، الرئيس بورقيبة ونظامه بالوقوف خلف انتشار ظاهرة الإرهاب في تونس، قائلاً: "إنّ بداية الظاهرة الإرهابية يوم قام الحبيب بورقيبة بنزع الحجاب عن المرأة التي وقفت أمامه ويوم أغلق جامع الزيتونة وأوصدت أبوابه في وجوه طلبة العلم، فظهر شباب متعطش الى علوم الدين والشرع فما وجد وسيلة الى ذلك فالتجأ يلتمس علم دينه عن طريق القنوات الفضائية".

تصريحات خرجت من سياقها

ومن جانبه، دافع المفتي حمدة سعيد عن نفسه قائلاً: "إن تصريحاته حول موضوع الإرهاب تم تحريفها وإخراجها عن سياقها، كما تم تشخيص الموقف في شخص الزعيم بورقيبة"، على حد قوله.

وقال المفتي سعيد في بيان رسمي صدر السبت عن دار الافتاء: "إن حقيقة الفكرة هي أن من أسباب الإرهاب العميقة غلق جامع الزيتونة وما نتج عنه من تجفيف منابع المعرفة الشرعية الدينية الوسطى التي عُرفت بها تونس عقيدة ومذهباً فقهياً، إلى جانب الدعوة إلى السفور وتهميش دور الدين وقصره على بعض المظاهر الاحتفالية".

وأضاف أن "هذه الأخطاء ارتكبها بورقيبة ولكلٍّ حسناته وسيئاته"، وفق تعبيره، موضحاً أن إغلاق التعليم الزيتوني أنشأ فراغاً لدى الأجيال المتعاقبة دفع البعض إلى أن يستقي مرجعيته الدينية من الخارج فنشأ التطرف والتعصب ومازال ذلك يستبد بعقول البعض حتى وصل حدّ التكفير والترهيب"، مشيراً في ذات السياق الى أنه "من واجبه بصفيته مفتياً للجمهورية أن يصدع بكلمة الحق كلما رأى موجباً شرعياً إلى ذلك لأنه في صميم دور المفتي أن يجمع بين الدور الشرعي والإصلاحي".

عودة بورقيبة

وتشهد الساحة السياسية والثقافية والفكرية في تونس عودة قوية لفكر وتراث الرئيس التونسي الراحل الحبيب بورقيبة وحضوراً قوياً لاسمه سلباً وإيجاباً من خلال ناقديه ومادحيه على حد السواء، خاصة بعد مناخ الحرية الذي عاشته البلاد بعد 14 يناير 2011، تاريخ سقوط نظام الرئيس الأسبق زين العبدين بن علي.

وترى الكاتبة التونسية شهرزاد عكاشة في حديث لــ"العربية نت أن "لبورقيبة مكانة خاصة في قلوب التونسيين، حيث ارتبط اسمه بالدولة الوطنية الحديثة التي شيدها بعقلية المستبد المستنير، فلا يمكن أبداً إنكار دور بورقيبة في مجالات التعليم والصحة وبناء مؤسسات الدولة والإدارة التونسية والإصلاح الزراعي وتحرير المرأة على مدى 30 سنة من حكمه، وهذه مشكلة الإسلاميين في تونس فهم لا ينظرون إلا إلى سيئات الرجل، وهذا ليس من الانصاف، ففي زمن حكمه لم تكن الديمقراطية موضة أو أمراً شائعاً في دول العالم الثالث والمنطقة العربية".

وأضافت شهرزاد عكاشة "يعود اليوم بورقيبة بقوة ويحضر بفكره واسمه في برامج الأحزاب السياسية وفي مذكرات السياسيين وحتى في الأدب والرواية والقصة، بل إن الحوار الوطني الذي سيحدد مصير البلاد للفترة الانتقالية المقبلة قد حصر أسماء المرشحين لرئاسة الحكومة في مجموعة من الشخصيات الوطنية "البورقيبية" من وزراء ورجالات الرئيس الراحل".