ساعات تفصل تونس عن إعلان جلول عياد رئيساً للحكومة

حصل الاتفاق في شكل شبه إجماع بين الأحزاب المشاركة في الحوار

نشر في: آخر تحديث:

أكد الأزهر العكرمي الناطق الرسمي باسم حركة نداء تونس في تصريح لـ"العربية.نت" أنه حصل اتفاق في شكل شبه إجماع بين الأحزاب المشاركة في الحوار، على أن يتولى وزير المالية السابق جلول عياد، رئاسة الحكومة القادمة، خلفاً للقيادي في حركة النهضة علي العريض.

ومثلما أكد بوعلي المباركي لـ "العربية.نت" فإنه من المتوقع أن يعلن، الأربعاء، الرباعي عن اسم المكلف برئاسة الحكومة، لينهي بذلك حواراً انطلق منذ 5 أكتوبر الماضي.

وكتبت النائبة نجلاء بوريال من التحالف الديمقراطي على صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، أنه تم الاتفاق على جلول عياد كرئيس للحكومة من جميع الأطراف.

اتفاق حول رئيس حكومة جديد

كما صرحت قيادات في أحزاب رئيسية تشارك في الحوار الوطني منها "الحزب الجمهوري" و"التحالف الديمقراطي" و"آفاق تونس" على أنها مع تكليف عياد برئاسة الحكومة، وأنه يستجيب لكل الشروط والمواصفات المقترحة في خارطة الطريق، التي اقترحتها المنظمات الأربع الراعية للحوار الوطني.

من جهة أخرى علمت "العربية.نت" من مصادر مطلعة في الاتحاد العام التونسي للشغل أن اللقاء الذي جمع ليلة أمس حسين العباسي الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل بالشيخ راشد الغنوشي حصل فيه اتفاق شبه نهائي بين الطرفين على شخصية جلول عياد.

يذكر أن الأحزاب بما فيها حركة النهضة وافقت على تفويض الرباعي عملية الاختيار وأبدت موافقتها على جلول عياد، باستثناء تكتل الجبهة الشعبية –أقصى اليسار- الذي أبدى تحفظات على عياد.

اتحاد الشغل يكسب الرهان

تجدر الإشارة الى أن الاتحاد العام التونسي للشغل وضع كل ثقله لاستئناف الحوار الوطني وإقناع كل الفرقاء بضرورة التوافق حول مرشح يحظى بمساندة الجميع لرئاسة الحكومة القادمة. وكان الأمين العام للمنظمة الشغيلة هدد بالإعلان عن فشل الحوار، وكشف كل الحقائق للتونسيين. في مسعى منه لإنهاء حالة التجاذب بين السياسيين.

وقد أكد الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل حسين العباسي، وفي أكثر من مناسبة على أن الحوار الوطني سينجح رغم العراقيل وعلى كافة الأطراف الوعي بذلك وأن الرباعي سيقول كل الحقائق للشعب التونسي مبيناً أنه في صورة عدم نجاح الحوار فلن يكون هناك وضوح في البلاد وستعشش المافيا وسترحل المؤسسات الأجنبية وستكون البلاد مفتوحة أمام كل المخاطر.

ونقل موقع "الشاهد" القريب من حركة النهضة الإسلامية الحاكمة، أنه "يبدو مما رشح من أخبار أن لقائي حسين العباسي ورئيس حركة النهضة الشيخ راشد الغنوشي بعد لقائين الأول حصل مساء السبت ودام 6 ساعات كاملة، والثاني مساء الاثنين، قد رافقتهما رسائل إيجابية، و أن حركة النهضة قد وافقت بصورة لا لبس فيها على قبول جلول عياد كرئيس للحكومة المقبلة".

من هو جلول عياد

جلول عياد ولد في 6 فبراير 1951 بخنيس من معتمدية المنستير بالساحل التونسي. تحصل سنة 1977 على ديبلوم في الاقتصاد من كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية بتونس وعلى الماجستير في الاقتصاد من جامعة ماريلاند بأميركا سنة 1979.

وفي سنة 1980 التحق، بسيتي بنك; حيث تولى مهمة الإدارة العامة لفرع البنك بتونس وإدارة عمليات البنك بكل من الجزائر وليبيا ثم عين سنة 1987 نائب رئيس، سيتي كور، المؤسسة الأم لسيتي بنك.

وواصل مسيرته المهنية على الصعيد الدولي في عديد المؤسسات المالية المعروفة مثل، الكوربوريت بنك، بالإمارات العربية المتحدة وسيتي بنك المغرب بالدار البيضاء والبنك المغربي للتجارة الخارجية. ويذكر أنه شغل خطة وزير للمالية في حكومة الباجي قائد السبسي.