الداخلية التونسية: تهديدات بعمليات إرهابية في رأس السنة

لجأوا لتغيير استراتيجياتهم والتحول إلى ما يُعرف بـ"العمليات الفردية"

نشر في: آخر تحديث:

أكّد وزير الداخلية التونسية لطفي بن جدو صحة ما تم تداوله من معلومات حول تهديدات بالقيام بأعمال إرهابية خلال رأس السنة الميلادية، مشيراً الى أن الوزارة تلقت معلومات بهذا الخصوص وفق ما ذكره لإذاعة "موزاييك".

يُذكر أن مصادر مطلعة في وزارة الداخلية التونسية أكدت أن الإرهابيين لجأوا لتغيير استراتيجياتهم، وأنهم بصدد التحول الى التعويل على ما يُعرف بـ"العمليات الفردية".

وبحسب خبراء أمنيين في تونس قد يكون اللجوء إلى هذا النوع من "التكتيك" من قبل العصابات الإرهابية ناجم عن "تعافي المؤسسة الأمنية وقدرتها على محاصرة تحركات الجماعات الارهابية".

وكانت مصادر أمنية تونسية قد أكدت أن قوات الأمن والحرس والجيش الوطنيين على بينة من كل المشتبه فيهم وأنهم يخضعونهم للرقابة، وهو ما خلف ارتياحاً في الشارع التونسي، الذي يجد صعوبة في القبول بتحويل بلادهم الى "موطن للإرهاب".

يُذكر أن العمليات الإرهابية قد استأنفت يوم الاثنين الماضي في جبل الشعانبي، وإن كان بصفة غير مباشرة، حيث انفجر لغم أسفر عن وفاة نقيب بالجيش الوطني، أثناء محاولته تفكيك ألغام.