عاجل

البث المباشر

الرئيس التونسي يكلف جمعة مجدداً بتشكيل حكومة مستقلين

المصدر: تونس – فرانس برس، منذر بالضيافي

أعاد الرئيس التونسي، محمد المنصف المرزوقي، اليوم الأحد، تكليف مهدي جمعة مجدداً بتشكيل حكومة مستقلين، من المفترض أن تقود البلاد حتى إجراء انتخابات عامة.

وأعلنت رئاسة الجمهورية في بيان أن مهدي سيقدم عصر اليوم الأحد تشكيلة حكومته إلى المرزوقي.

وقال جمعة في تصريح نقله التلفزيون الرسمي، إثر لقاء اليوم الأحد مع المرزوقي، إن الرئيس التونسي "جدد ثقته فيّ، وكلفني بتشكيل الحكومة".

وأضاف جمعة إنه تم التوصل، بالتنسيق مع الرباعي الوطني وفي إطار الحوار الوطني، إلى توافق أوسع حول تركيبة فريقه الحكومي.

وأكد أن حكومته جاهزة ومتوقفة على مزيد من التوافق بين كل مكونات الطيف السياسي التونسي. كما وعد بسعيه للإعلان عن تركيبة حكومته في أسرع وقت ممكن.

الإبقاء على وزير الداخلية

وسبق للمرزوقي أن كلف جمعة في 10 يناير الجاري بتشكيل حكومة مستقلين ستحل محل الحكومة المستقيلة التي تقودها حركة النهضة، وذلك وفقاً لبنود "خارطة طريق" طرحتها المركزية النقابية القوية لإخراج البلاد من أزمة سياسية حادة اندلعت إثر اغتيال المعارض محمد البراهمي في 25 يوليو 2013.

وبحسب "التنظيم المؤقت للسلطة العمومية" في تونس، المعروف باسم "الدستور الصغير"، كان يتعين على جمعة تقديم تشكيلة حكومته إلى المرزوقي، اليوم الأحد، على أقصى تقدير، لكنه لم يفعل بسبب خلافات سياسية حول الإبقاء على وزير الداخلية، لطفي بن جدو، في منصبه ضمن الحكومة الجديدة.

وفي هذا السياق، اعتبر المحلل السياسي، منذر ثابت، أن الإبقاء على وزير الداخلية يعد بمثابة استمرار طبيعي لوزير تمرّس على إدارة ملف دقيق ومتشعب، واكتسب خبرة في المسائل الأمنية خلال ظرف دقيق وصعب.

وأضاف ثابت، في حديثه لـ"العربية.نت"، أن بن جدو أعاد الوضع الأمني العام إلى الاستقرار، وأحرز تقدماً في جاهزية الأجهزة المختصة في مقاومة الإرهاب، على الرغم من حدوث اغتيال سياسي خلال فترة إدارته للوزارة.

ترقب التشكيلة مساء اليوم

وبحسب قانون "التنظيم المؤقت للسلطة العمومية" نفسه، يتعين على الرئيس التونسي القيام بعملية تكليف جديدة شخصية تشكل الحكومة بعد انتهاء مهلة 15 يوماً من عملية التكليف الأولى.

وفي سياق متصل، علمت "العربية.نت" من مصادر قريبة من جمعة، أنه من المتوقع أن يقدم رئيس الحكومة المكلف تركيبة حكومته لرئيس الجمهورية مساء اليوم الأحد.

كما أكدت مصادر متطابقة لـ"العربية.نت" أن عدول جمعة عن تقديم حكومته التي كانت جاهزة مساء السبت يعود لعدم تعديل الفصل الـ19 من القانون المنظم للسلطات، وهو الدستور المؤقت الذي ينص على سحب الثقة من الحكومة بـ50% زائد واحد من أصوات النواب، في حين تنص خارطة الطريق على ضرورة أن يقع سحب الثقة من الحكومة الجديدة بأغلبية الثلثين.

إعلانات

الأكثر قراءة