تظاهرة غرب تونس تندد "بالإرهاب" خلال تشييع شرطيين

نشر في: آخر تحديث:

تظاهر المئات أمس الاثنين ضد "الإرهاب" في جندوبة (غرب تونس) وشاركوا في تشييع أربعة أشخاص بينهم عنصران في الدرك قتلوا في هجوم نفذته مجموعة مسلحة ليل السبت-الأحد.

وهتف المتظاهرون: "تونس حرة، والإرهاب برا" و"الوفاء للشهداء"، وتجمعوا أمام مقر حاكم جندوبة قبل السير في الشارع الرئيسي للمدينة.

وأعرب المتظاهرون عن دعمهم لقوات الأمن حين توقفوا أمام مركزي شرطة وأنشدوا النشيد الوطني مرددين "نحن معكم".

ثم شارك مئات الرجال والنساء في مراسم تشييع الضحايا الأربع، علما أن وزير الداخلية لطفي بن جدو حضر تشييع أحد الشرطيين.

وكانت وزارة الداخلية التونسية قد أعلنت أن أربعة أشخاص بينهم شرطيان قتلوا الأحد برصاص مجموعة مسلحة في جندوبة.

وقالت الوزارة إن دورية من الحرس الوطني توجهت إلى المكان بعد ورود معلومات تفيد أن مجموعة تغلق طريقاً.

وأوضحت الوزارة في بيان أنه "عند وصولها فتح أربعة عناصر إرهابيين النار"، ما أدى إلى مقتل اثنين من الشرطة وجرح اثنين آخرين.

وقالت الشرطة إن المجموعة كانت تضم خمسة عناصر، وهم ثلاثة تونسيين وجزائريان.

وأوضحت الوزارة أن الكمين نصب على بعد 40 كيلومتراً عن الحدود الجزائرية ونحو 150 كلم عن العاصمة التونسية.