تونس.. بدء محاكمة المتهمين بقتل شكري بلعيد

نشر في: آخر تحديث:

بدأت في تونس، اليوم الثلاثاء، محاكمة 24 شخصا متهمين بالتورط في العام 2013 بقتل المعارض شكري بلعيد المعروف بانتقاداته اللاذعة للمتطرفين.

وحضر الجلسة نحو 200 من المحامين والعديد من الصحافيين وعناصر الأمن بلباس مدني، في حين تجمهر عشرات في الخارج هاتفين "تونس حرة والإرهاب برا"، وفقا لمراسل وكالة "فرانس برس".

ونظرا لكثافة الحضور، عقدت الجلسة في البهو الفسيح في الطابق الأول من مبنى وزارة العدل، وليس في قاعة المحكمة.

وقالت أرملة القتيل، بسمة خلفاوي، لوكالة "فرانس برس": "سنرى اليوم ما إذا كانت العدالة ستأخذ مجراها أم لا. ستكون هناك مؤشرات حول الرغبة في تحقيق ذلك من عدمه".

يذكر أن بلعيد، المعارض بشدة لـ"حركة النهضة" التي كانت في سدة الحكم آنذاك، قُتل أمام منزله في 6 فبراير 2013، ما أثار صدمة واسعة في البلاد وأسفر عن أزمة سياسية.

وظهر أربعة من المتهمين فقط في البهو الفسيح. وتؤكد النيابة العامة أن 23 منهم قيد التوقيف والآخر لايزال طليقا.

ويتهم هؤلاء بـ"التحريض على ارتكاب جرائم إرهابية" و"الانضمام إلى مجموعة على علاقة بمنظمات إرهابية" والقتل العمد، بحسب محامي الدفاع عن أحدهم.

وحملت السلطات التونسية التيار المتطرف مسؤولية قتل بلعيد، وأعلنت في فبراير 2014 القضاء على قاتله المفترض، كامل الغدغدي، خلال عملية أمنية.

وفي ديسمبر الماضي، أعلن متطرفون يبايعون تنظيم "داعش" للمرة الأولى المسؤولية عن مقتل بلعيد والمعارض الآخر النائب محمد براهمي في يوليو 2013، لكن عائلة بلعيد لاتزال تندد بـ"غموض" وتطالب بالكشف عن الحقيقة.