عاجل

البث المباشر

الصيد: ليس هناك "أزمة صامتة" بين تونس والجزائر

المصدر: تونس - منذر بالضيافي

قال رئيس الحكومة التونسية، الحبيب الصيد، الذي أدى زيارة للجزائر يومي الأحد والاثنين: "لا توجد ضبابية بين تونس والجزائر، بالعكس هنالك الصراحة وهي الأساس بين الحكومتين والدولتين، الحديث عن الضبابية كلام يتم تداوله في وسائل الإعلام فقط، نحن نعيش في جو ديمقراطي، وهذا الجو يتيح للبعض الحديث ولا يمكن منعهم من ذلك، وإن كان كلامهم خاطئا ومجانبا للصواب"، جاء ذلك في مقابلة مع صحيفة "الشروق" الجزائرية.

ويأتي هذا الرد "الحاسم" من رئيس الحكومة التونسية، إجابة عن تسريبات إعلامية خاصة تناولتها الصحف الجزائرية، أشارت فيها إلى وجود "أزمة صامتة" بين البلدين.

يذكر أن الإعلام الجزائري بما فيه القريب من سلطة القرار كان قد أشار في أكثر من مناسبة إلى وجود "تململ" رسمي جزائري من إمضاء تونس لاتفاقية الشراكة الأمنية مع واشنطن، ومن إعلان الرئيس أوباما عن منح تونس صفة الشريك غير العضو لحلف "الناتو".

وكانت السلطات الرسمية التونسية، قد عبرت في العديد من المناسبات على أن صفة الشريك من خارج "الناتو" التي منحت لتونس لا تستهدف الجزائر ولا أمنها، وأن تونس تنظر للعلاقات بين البلدين في مرتبة الاستراتيجية، وأن أمن تونس هو أمن الجزائر، وللبلدين أمن قومي واحد ومشترك.

كما أشار رئيس الحكومة التونسية، في لقائه مع "الشروق" الجزائرية – صدر اليوم الثلاثاء - "أؤكده وبوضوح وهذا قلته في لقاء خاص، العلاقات بين تونس والجزائر علاقة مباشرة وقوية، وهنالك أطراف يزعجها هذا الوفاق بين البلدين، ولأكون أكثر صراحة هذه الأطراف تصطاد في المياه العكرة، هذه الأطراف لا يسعدها التفاهم والتوافق والانسجام القائم بين البلدين".

وأضاف: "نقول بكل صراحة لهذه الأطراف فشلتم وستفشلون في مسعاكم، ولن تستطيعوا التأثير والإساءة للعلاقات بين البلدين، نقول لهم إن ما تسعون له سيفشل لأن العلاقات بين البلدين قوية وقوية وعصية عليكم".

ووصف الحبيب الصيد الأطراف التي تحاول الإساءة إلى علاقة الجزائر وتونس، بأنهم "أناس بهم مرض" ولا يروق لهم "أن يكون البلدان على اتفاق ووفاق. نعم هنالك سياسيون وإعلاميون وغيرهم، غرضهم خلق المشاكل بين البلدين، ولا أجد ما أقوله لهم سوى ربي يهديكم".

إعلانات

الأكثر قراءة