الرئيس التونسي: الضربات العسكرية ستتم بالرغم من المخاوف

نشر في: آخر تحديث:

قال الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي إن "الضربات العسكرية الغربية ضد تنظيم داعش في ليبيا ستتم رغم كل المخاوف".

وأضاف في تصريحات، اليوم الخميس، نشرتها وسائل إعلام تونسية أن "الدول الكبرى قررت التوصل إلى حل لمعالجة الملف الليبي، وعلى رأسها حكومة الوفاق التي تم الإعلان عنها".

ولكن بحسب تقديره فإن "التباطؤ في إنجاز منح الثقة للحكومة فإن الضربات العسكرية ستتم رغم كل التخوفات".

وعزى قائد السبسي المخاوف إلى الدول الكبرى، حيث تمتلك كل دولة أجندة لمصالحها قد تتعارض مع أجندات غيرها، مما قد لا يكون في صالح ليبيا ودول الجوار.

وأضاف "أن تركة النظام السابق ثقيلة، فقد خلفت وضعاً صعباً بحكم غياب للدولة وكثرة المجموعات المسلحة".

وبين أنه التقى كل الفرقاء الليبيين ولاحظ وجود استعداد لقيادة المرحلة ولكن لا يوجد في ذات الوقت استعداداً للعمل المشترك بينهم.