تونس.. الاتجاه نحو الإبقاء على الصيد رئيساً للحكومة

نشر في: آخر تحديث:

أكد الرئيس التونسي #الباجي_قائد_السبسي خلال جلسة تفاوضية، حول مبادرة كان تقدم بها مؤخراً لتشكيل حكومة وحدة وطنية، أنه لا يرى مانعاً في إعادة تجديد الثقة، في رئيس الحكومة الحالي، #الحبيب_الصيد.

يذكر أن الرئيس السبسي، لم يطلب من الصيد تقديم استقالته، واستمر التنسيق بينهما، خاصة من خلال المحافظة على دورية اللقاء بينهما كل يوم اثنين. في ذات السياق شدد الرئيس التونسي، على أنه لم يتم تداول أسماء لتعويض لرئاسة الحكومة المقبلة، على خلاف ما هو متداول في الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي.

تمسك بالصيد رئيساً للحكومة

باستثناء حزب " #نداء_تونس "، الذي يتمسك بإقالة الصيد، فإن بقية الأحزاب والمنظمات الوطنية، لم ترفع فيتو في وجه استمرارية الصيد، من ذلك أن حركة "النهضة" الإسلامية عبرت صراحة عن تمسكها بالحبيب الصيد، وهو ذات الموقف الذي عبر عنه الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل.

من جهته، تفاعل الحبيب الصيد، بإيجابية مع مبادرة الرئيس، وعبر صراحة في حوار خاص مع "العربية.نت" عن دعمه لمبادرة حكومة وحدة وطنية.

وقال إنه يتفق مع الرئيس في التشخيص، الذي أعلن عنه حول الوضع العام في البلاد، الذي أكد أنه يمر بصعوبات كبيرة، خاصة في المجالين الاجتماعي والاقتصادي.

في حوار مع إذاعة "شمس إف أم" اليوم الجمعة، أكد الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل، حسين العباسي، أن رئيس حركة النهضة، راشد الغنوشي، لم يطرح تغيير رئيس الحكومة، الحبيب الصيد.

كما أضاف أن رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي، لم يطرح كذلك في مبادرته تغيير الصيد.

وأشار إلى "أنه لم يتم الفصل بعد، في مسألة بقاء الصيد من عدمه، على رأس حكومة وحدة وطنية"، معتبرا أن القضية ليست في بقاء الصيد من عدمه، وفق تعبيره.

اتحاد الشغل يتضامن مع الصيد

كما تجنب العباسي تحميل الحبيب الصيد مسؤولية فشل حكومته، قائلاً: "لا أحمل مسؤولية فشل الحكومة للصيد بل للرباعي الحاكم، فهناك لجنة أصبحت تجتمع به دورياً وتفرض شروطها، والصيد أحسن قيادة الفريق الحكومي، لكن دخلت عليه الرياح من كل جانب، خاصة بعد التحوير الوزاري الأخير".

وأضاف العباسي: "نحن اعترضنا على بيداغوجية المبادرة، وقلنا إنه لا يمكن أن تكون بهذا الشكل وبهذه السرعة.. ولا يمكن الانتهاء من المشاورات قبل يوم 29 يونيو الجاري، إذ إن المشاورات الأولية لم تنته".

في ذات السياق الرافض لإبعاد رئيس الحكومة الحبيب الصيد قال رئيس "النهضة" الإسلامية في مقابلة مع وكالة "تونس إفريقيا للأنباء" الرسمية، إن حزبه سيدعم رئيس الحكومة الحبيب الصيد، "لأن الطبيعة تأبى الفراغ"، وفق تعبيره، مبيناً أن الحكومة الحالية يجب أن تواصل عملها، بصفة عادية إلى حين استكمال المشاورات.

وبخصوص الشخصية التي سترأس حكومة الوحدة الوطنية، لم يستبعد رئيس حركة النهضة فرضية تجديد الثقة في رئيس الحكومة الحالي، إذ قال في هذا الشأن "الحكومة الجديدة يمكن أن يرأسها رئيس حكومة جديد أو الحبيب الصيد رئيس الحكومة الحالية، ولا يمكن استبعاد الفرضيتين".