مهبط السفارة السعودية في القاهرة

رقية الشبيب

نشر في: آخر تحديث:
في حي الجيزة في القاهرة وعلى إحدى ضفتي نهر النيل يقع مبنى السفارة السعودية الجديد الذي مازال تحت الإنشاء منذ سنوات، وهو مبنى مرتفع، بابه الرئيسي يقع على شارع ضيق وهذه الطوابق المتراكمة من مبنى كان عبارة عن فيلا قديمة تم شراؤها وقام مكانها هذا المبنى كمقر للسفارة، لكن الأمر مضى منذ سنوات ولم يتم تسليم هذا المبنى.. كما أنه ليست هناك معلومات منذ متى بدأ العمل في هذا المبنى ومن قرر اختيار هذا الموقع، حيث يعاني مبنى السفارة الحالي من موقعه، فالزحام شديد يصعب حتى على الجهات الأمنية حمايته، وأتى هذا المبنى الجديد بنفس المكان حيث لا يبعد عنه إلا خطوات وقيل بعد أن ينتهي المبنى سوف يتم جمع كل المكاتب التابعة للسفارة فيه كالقنصلية ورعاية المصالح للرعايا السعوديين المقيمين في مصر وغيرها، ولا أعلم هل سيضم أيضاً سكنا للموظفين أم لا.

التخطيط للموقع، لمن يعرف القاهرة، غير مناسب وغير عملي، والطريف في الأمر هو أنه يعلو هذا البناء مطار أو مهبط هليكوبتر على شكل دائري، فما الجدوى من هذا؟

هناك مقر حكومي عبارة عن مبنى فاخر كلف مبالغ هائلة في حي الزمالك كان من الأولى أن يكون مقًرا للسفارة لكونه بعيدا عن الزحام ومتسعا وآمنا وتسهل حمايته، كما أن التعامل فيه مع المراجعين أسهل نظرا لكثافتهم، خاصة أن السفارة السعودية تختلف عن كل سفارات العالم، لما شرف الله بلادنا به في موسم الحج والعمرة، والمراجعون على مدى العام متواجدون، بالإضافة إلى مراجعات العمالة والزوار والمستثمرين وخلافه. وقد تعاقب ثلاثة سفراء أو أكثر بمدد عمل طويلة ولم ينجز العمل في المبنى الجديد، وهذا يحتاج إلى لجنة تقصي حقائق بسبب التأخير وبسبب اختيار المكان وجدوى هذا المهبط في أعلى المبنى.

في القاهرة مناطق بها مساحات واسعة وأراض بأسعار مناسبة، وكان ممكنا بناء مدينة متكاملة تحوي كل أقسام السفارة بأقل التكاليف. نتمنى تتبع تعثر المشاريع في سفاراتنا بالخارج، كما في الداخل من الجهات المختصة وتتبعها ورفع تقارير عن مشاريع السفارات في الخارج ومدى الالتزام في العقود ومواعيد التسليم. إنها إطلالة على ما يخص الوطن خارج الحدود من مشاريع.. إن اكتملت فيشكر القائمون عليها أو تعثرت فيسأل كل فيما يخصه.


*نقلاً عن "الوطن" السعودية
تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.