العرّاف الروسي

حسان حيدر

حسان حيدر

نشر في: آخر تحديث:
تكثر مع اقتراب السنة الجديدة توقعات المنجمين الذين بات يفترض أن يتفادوا كثيراً الجزم بصحة تخيلاتهم وأن يعيدوا النظر في معظمها، بعدما وجهت اليهم حضارة المايا المنقرضة منذ أكثر من ألف عام ضربة قاصمة انتهت بسلامة الكوكب وبقاء البشرية. لكن بين منجمي الصف الأول من يصر على نبوءاته غير عابئ بالحقائق والوقائع والمتغيرات وتطور العلم والمعارف، ومن هؤلاء الرئيس الروسي بوتين، الذي يقتصر نطاق كرته البلورية على خريطة سورية ومستقبلها، مع تركيز شديد على القاعدة البحرية في طرطوس.



ويحذر فلاديمير فلاديميروفيتش في توقعاته للعام الجديد من «انقلاب الأدوار» في سورية بين السلطة والمعارضة في حال «الإقصاء غير الدستوري» لبشار الأسد، فيمتد القتال لسنوات طويلة لا ينتصر فيها أحد. لكن العرّاف الروسي ينسى أن القاتل في الدورين اللذين يفترضهما سيبقى هو نفسه بشار الأسد، مرة في الحكم ومرة في «المعارضة»، كذلك ينسى بوتين أنه هو من يدفع عملياً في هذا الاتجاه بإصراره على بقاء رئيسٍ لَفَظَه شعبه، وأنه بمواصلته تسليح حاكم دمشق وضبط جنرالاته وحمايته في المحافل الدولية، إنما يشجع على تكرار التجارب اللبنانية والعراقية والصومالية التي يحذر منها، على الأرض السورية.



يلعب بوتين على مخاوف الغربيين من التطرف والمتطرفين بعدما تحول الشأن السوري في دولهم إلى قضية داخلية عرضة للمداولات والمساومات السياسية. ولكن، أياً يكن حجم هذه المخاوف، فإنه لا يبرر التقاعس الغربي عن اختصار معاناة السوريين وجوارهم، من دون أن يكون مطلوباً من أي قوة خارجية التدخل مباشرة وزج جنودها في النزاع، بل العمل على تصحيح الخلل في ميزان القوة العسكري الذي سمح للأسد حتى الآن بالبقاء في الحكم، عبر إمداد المعارضة بما يساعدها على مواجهة جيشه.



ويبدو التلكؤ الغربي كأنه تكرار للخطأ الذي ارتكب إبان حرب تحرير الكويت، عندما توقفت القوات الحليفة فجأة عن إسقاط نظام صدام حسين، لأن الشأن العراقي الداخلي لم يكن مطروحاً لدى التحالف الغربي، ولاعتقاد دوله بأن الضربة مهدت الطريق بما يكفي أمام المعارضة العراقية لمحاسبته، لكنها اكتشفت لاحقاً أن صدام قادر بوسائله القمعية على الاحتفاظ بالسلطة سنوات طويلة، وأن ثمن إطاحته كان فادحاً.



والأمر نفسه ينطبق على نظام الأسد اليوم. ومع أن المعارضة السورية أحرزت وتحرز تقدماً كبيراً على الأرض، إلا أنه لا يكفي حتى الآن للتسبب في انهيار النظام، بسبب استمرار مَدِّه بوسائل الحياة عبر «الأنابيب» الإيرانية والروسية.



وفي ظل تعثر مبادرة الموفد الدولي والعربي الأخضر الإبراهيمي، الذي استنتج في زيارته الأخيرة لدمشق أن الرئيس السوري غير مستعد لأي تفاوض ولا للقبول بأي مرحلة انتقالية، يصبح إفراج الغرب عن وسائل تفعيل قتال المعارضة السورية ضرورة واجبة.



ومَن شاهَدَ صور المجزرة التي ارتكبها طيران الأسد في حلفايا بمنطقة حماة عندما قصف مدنيين ينتظرون أمام أحد الأفران، لا بد أن يتساءل عن المدى الذي قد يذهب إليه نظام دمشق قبل أن يتحرك ضمير العالم ويكذب نبوءات بوتين.

منقول عن "الحياة" اللندنية
تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.