عاجل

البث المباشر

حسام عيتاني

<p>كاتب صحفي لبناني</p>

كاتب صحفي لبناني

سنة الجيولوجيا

روَّج في العام الآفل كتاب وأصحاب رأي المقولة الآتية: إن الثورات العربية المستمرة منذ عامين، تمهد بإيقاظها العصبيات والنزعات الطائفية، لانتكاسة نحو عصر من الظلام يقتتل فيه ابناء المذاهب ويخدمون بعلمهم أو من دونه أعداء الشعوب العربية ويفاقمون عجزها عن تحقيق مصالحها.

تضافرت لنشر الفكرة هذه أصوات قومية ويسارية احتكرت طويلا التحدث باسم «التقدم والتحرر». وانضم اليها ليبراليون أحبطهم الطريق الطويل والثمن الباهظ الذي تتكبده شعوب المنطقة والآثار المدمرة التي تخلفها الثورات على البنى الاقتصادية والاجتماعية وعلى استعداد الدول العربية للانخراط في العالم المعاصر.

يحاجج هؤلاء بمنطق «الوعي» ويضعون الثورات العربية في خانة الانحراف عن مسار تقدم رسموه لنا في أذهانهم وكتبهم. فالطائفية والحروب الأهلية، وفق «الوعي» المذكور، ليست سوى شوائب في الطريق القويم نحو التحرر الاجتماعي والعتق الاقتصادي من ربقة التبعية للغرب. وكان يفترض بالمسار السليم ان يشق غير هذه الطريق التي تقضي على الأقليات وتبرز خطر الحكم الظلامي الديني.

في واقع الأمر، ما من شيء يعادل زيف المقاربة المذكورة و»وعيها» المفوت.

فما بدأ قبل عامين كانتفاضة لاستعادة كرامة المواطن العربي من الديكتاتوريات العسكرية وكسر ثنائية الخيار الذي تفرضه حكومات الطبقات الطفيلية على المواطن بين الفساد والقمع، اتسع وتعمق على نحو يصح وصفه بالتغيير الجيولوجي الذي يشمل العالم العربي ودولاً أخرى. تغيير أصبحت معه معايير «اليمين واليسار» و»الحداثة والأصالة» التي خبأت طوال القرن العشرين وبداية القرن الحالي التناقضات العميقة في صميم المجتمعات العربية، غير ذي معنى. ولعل في هذا يكمن المعنى العميق لكلمة «الثورة»: نهاية عصر كامل، بقيمه وأفكاره وأشخاصه وانطلاق البحث عن المختلف والجديد.

وصار ملحاً النظر إلى الثورات وتداعياتها وعواقبها في المنطقة كعملية تفكيك هائلة الأبعاد. جلي انها ستكون صعبة ودموية. وواضح تمام الوضوح ان القوى المناهضة لها لن تستسلم بسهولة. لكن العملية هذه لم تعد تطيق الانتظار او التأجيل. فاندفعت تناقضات المجتمعات العربية الى السطح من دون استئذان احد ومن دون اتاحة الفرصة لهواة القوالب الجاهزة لانجاز تصوراتهم.

نحن أمام حقبة جيولوجية جديدة في العالم العربي. بالكاد بدأت. ولم تتشكل قواها الحية بعد. التدهور السريع في جاذبية الصيغة «الاخوانية» من الحكم في مصر وتونس وظهور علامات شيخوختها المبكرة، يقول اننا امام خط يكتنز زخماً كبيراً من الرغبة بل الحاجة الضارية الى التغيير في مجتمعاتنا العربية. ويخطئ خطأ فادحاً من يحاول حشر الثورات الحالية في تصورات مسبقة الصنع.

بعد التفكيك، قد تأتي اعادة التركيب بطيئة ومضنية وقاسية. والملايين التي خرجت تعبر عن رفضها البقاء اسيرة معادلات البؤس العربي وثنائياته العدمية وانسداد افقه، ستجد الوسائل للانتقال الى عصر جديد، لن يكون – قطعاً - على هوى الجميع ورغباتهم.

الطوائف والأقليات والعصبيات الجهوية، هي الأحجار التي كانت صروح مجتمعاتنا تتألف منها. انهارت الصروح تلك وتدحرجت الأحجار تقتل او تتفتت فتختفي. الأسف الأخلاقي والوجع الانساني امام هول ما يجري (في سورية مثلا) لا ينفيان ان العرب مدعوون الى ورشة اعادة بناء كبرى وأن يحددوا شكل انضمامهم الى العالم الذي ظلوا طويلاً خارجه او على هوامشه. هنا قد يصح ما قيل قديما عن «الحجر الذي نبذه البناؤون وقد أصبح ركن الدار».

نقلاً عن صحيفة "الحياة"

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات