مصر التي في خاطرنا!

حسين شبكشي

حسين شبكشي

نشر في: آخر تحديث:

كساعة الرمل وأشبه بميقات التعداد التنازلي تمر الأيام مقتربة من موعد 30-6 الذي من المتوقع أن يشهد تجمعا كبيرا في مدن مصرية مختلفة للحراك الذي بات معروفا باسم «تمرد»، وهو الذي بدأ كنشاط شبابي بحت لجمع مجموعة من التوقيعات من العامة والمواطنين لإبداء اعتراضهم على أسلوب الرئيس مرسي في إدارة البلاد ومطالبته بإجراء انتخابات رئاسية مبكرة. وبحسب تصريحات مسؤولي هذه الحركة فإنهم تمكنوا من تجميع أكثر من 15 مليون توقيع، وبالتالي يتوقعون نزول أعداد كبيرة منهم إلى الشارع للاعتصام حتى تحقيق مطالبهم، وطبعا كما بات معلوما استبق أنصار الرئيس هذا الموعد ونزلوا بمجاميع كبيرة تحت شعار «لا للعنف»، وطبعا حصلت التهديدات بـ«القتل» و«السحل» من قبل مؤيديه إذا ما أسقط نظام الرئيس محمد مرسي، وطال التطاول والتهديد المؤسسة العسكرية عندما قام عضو نافذ في جماعة الإخوان المسلمين من فوق منبر وسط الجماهير ووجه أقسى ألوان العتاب والتهديد والسخرية من الجيش المصري مما تسبب في حالة غضب وسط أفراد القوات المسلحة المصرية.

مصر لا يخاف عليها المصريون وحدهم ولكنها اليوم تحولت إلى هاجس للكثير من محبيها من غير المصريين؛ فهم يشاهدون بقلق كبير وذهول أكبر قطارين يسيران بسرعة مهولة تجاه بعضهما البعض، والتصادم المدمر يبدو وكأنه مسألة لا يمكن تفاديها. محمد مرسي جاء للحكم في ظروف عصيبة.. جاء في سباق رئاسي أحبط الشباب الذي صنع الثورة ليجد نفسه بين خيارين؛ فريق يمثله رجل من النظام القديم الذي قامت عليه الثورة، وفريق آخر سري ومعروف عنه أنه يكرس لمنهجية الاستبداد والتشدد الديني بشكل يرعب المصريين ولم يعتادوا عليه، ولكن الصندوق حسم القرار وجاء رئيسا، وبدلا من أن يأخذ صفحة من سيرة المصطفى - صلى الله عليه وسلم - ويدرأ الفتن ويغلق صفحة الأمس ليكون رئيسا للمصريين، وتر المجتمع وساهم في تقسيمه وإثارة الشق بين أبنائه ولم يحتكم لسياسة التسامح وعدم الانتقام التي اتبعها نيلسون مانديلا بعد خروجه من 29 سنة سجنا ولم يخرج منتقما بل جعل من سجانه دي كليرك نائبا له وتنازل عن الحكم بعد ذلك ليترك بلدا مستقرا، وكان دوما يرجح اختيار أهل الكفاءة وليس أهل الثقة، فهو رئيس شعب وليس رئيس عشيرة أو جماعة، وهذا هو مكمن الفرق.

الشعب المصري بطبعه وفطرته وسطي يصلي الفجر في الحسين ويفطر بالفول ويذهب لعمله مستمعا للقرآن بصوت عبد الباسط عبد الصمد ويصل لعمله ويستمع بعده لأم كلثوم وبعد ذلك يعود للمنزل ليشاهد مباراة في كرة القدم بالقهوة في الحي ويختم يومه قارئا للقرآن بعد أن يشاهد فيلما لفاتن حمامة. هو في أحكام دينه يستند لتراث ورجال الأزهر لإيمانه وقناعته أنه عمق التاريخ وعراقة الرجال فيه قادرة على إنتاج أهم الآراء وأفضل الفتاوى للصالح العام، وبالتالي فكل ما استجد على البلاد هو خروج عن الفطرة المصرية ويعتبر تهديدا لها وهو النتاج الحاصل اليوم. الحكم بـ«رجالي فقط وبطريقتي فقط» لا يمكن أن يستقيم في بلد خرج من ثورة دقيقة وبنتيجة متقاربة للغاية يقال إنها شابها التزوير وخلافه، وبالتالي فالأغلبية دقيقة تعكس مجتمعا حذرا ومأزوما وقلقا جدا، ويجب أخذ كل تلك العناصر والمعلومات بعين الاعتبار في صناعة السياسات على أن تكون عناصر توفيق وليست أدوات تفريق.

مصر بحاجة للعقلاء والحكماء أكثر من أي وقت مضى، لأن الوقت يمضي بسرعة عجيبة، وهناك اجهلاء يتمنون أن يؤجج الخلاف ويحسم بـ«الذراع»، ولكن الموضوع ليس «خناقة فتوات في فرح» وإنما بلد مطلوب أن يهنأ بالأمان والاستقرار بعد فترة غير بسيطة من الاضطراب والقلق.

لا نملك سوى الدعاء لمصر وأهلها بالسلام من رب العالمين.

*نقلا عن "الشرق الأوسط" الدولية.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.