الغوطة تمتحن العالم!

فايز سارة

نشر في: آخر تحديث:

مضى على حصار غوطة دمشق نحو عام كامل، حيث بني حول مدنها وقراها سور حديدي من القوات العسكرية والأمنية، التي تمنع أي انتقال للأشخاص والسلع، وخاصة الذاهبة نحو أعماق الغوطة، ويشمل المنع بصورة أساسية المواد الغذائية، ومنها حليب الأطفال، إضافة إلى المواد الطبية والأدوية مهما تكن. وترافق المنع مع انقطاع شبه تام ومقصود لخدمات الماء والكهرباء والمواصلات والهاتف، وغياب كلي للخدمات الصحية والتعليمية والبلدية، فلا مشافي ولا مدارس ولا خدمات نظافة، ويزيد على ما تقدم أن قوات النظام تتابع بصورة يومية ومتواصلة قصفها اليومي لمدن وقرى الغوطة بالمدفعية والدبابات والطائرات، ولم تتأخر عن استخدام الأسلحة الكيماوية في المنطقة، وكانت مجزرة أغسطس (آب) 2013 مثالا أصيب فيها آلاف الأشخاص وقتل منهم قرابة ألف وخمسمائة بينهم أربعمائة طفل.
ومحصلة الأوضاع المحيطة بالغوطة وسكانها، أن النظام يسير نحو قتل سكان الغوطة كلهم، فمن لا تقتله أسلحة النظام، فسوف تقتله ظروف الحياة التي يخلقها النظام، بحيث يمكن أن يموت الناس بسبب المرض الذي لا دواء لعلاجه، ونتيجة جروح توقعها أسلحة النظام بالناس مع غياب كلي للمشافي والإسعاف الطبي، كما يمكن أن يموت الناس، وخاصة الأطفال والنساء، نتيجة الجوع وفقدان المواد الغذائية، وفي كل الحالات هناك أمثلة كثيرة عن موت لسكان الغوطة نتيجة الظروف القائمة وخاصة الجوع، وقد نشرت تقارير كثيرة وفيها أسماء لأطفال ماتوا في المعضمية وغيرها.
غير أنه وفي الطريق إلى قتل سكان الغوطة، وفي إطار تحقيق هذا الهدف، يتابع النظام تدمير الغوطة مدنا وقرى وقدرات وإمكانيات عيش للسكان؛ إذ لم يقتصر الأمر على قصف المناطق السكنية وتدمير المساكن والمحال التجارية والمشافي والمدارس والمساجد، بل شمل المعامل والمؤسسات والأراضي والمنشآت الزراعية، وحتى مشاريع تربية الحيوانات والدواجن، والهدف إفقار أهالي الغوطة وتجويعهم ودفعهم نحو اليأس والإحباط، إن لم يموتوا بفعل تلك السياسة، والتي لا يخفى أن أحد أهدافها هو دفع أهالي الغوطة وسكانها لحياة بدائية صعبة على أمل أن يوصلهم ذلك إلى الاستسلام.
غير أن الغوطة بسكانها وبعد عام من حصارها، وبعد عامين ونصف من ثورة كانت الغوطة قلبها ومحركا رئيسا فيها، رفضت سياسة النظام، وأثبتت أنها أقوى من تلك السياسة وما فيها من دموية وإجرام، حيث إن الغوطة بسكانها وبمقاتلي الثورة والجيش الحر الموجودين فيها، يتابعون صمودهم العسكري في وجه آلة النظام بالتوازي مع سعيهم لحياة طبيعية بما توفر من إمكانات محدودة، وبينهم من يسعى إلى تطوير تلك الحياة بما أمكن من مصادر محلية تساعد على الحياة والصمود، كما في اختراع الخيمة الواقية من الأسلحة الكيماوية وفكرة السخان الشمسي وغيرها. بل إن بعض ما هو قائم في الغوطة من حيث الحفاظ على روح الثورة في الحفاظ على أهدافها في الحرية والكرامة وسعي إلى إسقاط النظام وإقامة نظام ديمقراطي يوفر الحرية والعدالة والمساواة للسوريين، قد يكون الأكثر وضوحا من مناطق سورية أخرى، حيث إن الغوطة تكاد تكون خالية من وجود تنظيمات التطرف والتشدد التي تتخذ واجهة إسلامية، وتسعى إلى الانحراف بأهداف الثورة، وهناك مستويات من التضامن الأهلي ونشاط مدني وإعلامي في الغوطة، استطاعت في الفترة الماضية تعزيز الخروج من دائرة الدمار والفناء التي أرادها النظام للغوطة وسكانها، وقد فاقت بصمودها كثيرا من التجارب التاريخية لحصار، مثل ستالينغراد الروسية التي حاصرتها قوات هتلر في الحرب العالمية الثانية لمدة ستة أشهر.
في الغوطة، فشل الحصار في تحقيق أهدافه، بل تبدو الغوطة وكأنها تحاصر النظام من خلال امتحانها للنظام أولا في فشله، وتحاصر المعارضة في قلة حيلتها وتقصيرها في الدعم والمساندة، وتحاصر العالم في عدم مقدرته على دعم سكانها وفك الحصار عنهم، ووقف عمليات القتل والدمار التي يتعرضون لها تحت سمع وبصر عالم فقد حواسه، والمطلوب اليوم تحرك جدي من المعارضة والثورة والشعب السوري والعالم كله من أجل مساعدة الغوطة للخروج مما آلت إليه الأوضاع. والسؤال الأساسي للعالم كله: هل آن الأوان؟ أم أن على الغوطة بأطفالها ونسائها ورجالها أن يستمروا في صمودهم الأسطوري إلى ما لا نهاية له من الزمن؟

*نقلاً عن الشرق الأوسط"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.