لا "سيسي" في العراق بل "صدّاميون"

سركيس نعوم

نشر في: آخر تحديث:

تابعت الجهات العليمة بأمور المرجعية الدينية للشيعة في النجف الأشرف وصفها للوضع التعس في العراق، قالت: "الثروة الوحيدة للعراقيين اليوم هي النفط. وهي ضخمة جداً، ولذلك فإن الإعتماد عليها وحدها يمكِّن المسؤولين من إدارة البلاد وحكمها وتالياً من تشغيل الناس ودفع رواتبهم ومن تنفيذ المشروعات الضرورية. مرة قال مسؤول إن المدير العام عنده غير كفوء.

لكنني لن أغيِّره لأنني إذا فعلت ذلك سيحل مكانه شخص ينتمي إلى حزب آخر. هل بمقاييس ضيقة كهذه يمكن بناء الدولة ومؤسساتها؟ المرجعية الشيعية لا تتدخَّل، هي ليست مرجعاً قانونياً أو سياسياً ولا تريد أن تكون كذلك، علماً أن البعض في العراق وخصوصاً من الكيانات السياسية أو حتى من الناس العاديين الذين يشعرون بظلم السياسة وبظلم الفساد المرافق لها يريد من المرجعية القيام بهذا الدور.

المرجع آية الله السيستاني لا يستقبل السياسيين. اتخذ قراراً بذلك منذ مدة لأنهم يكذَبون ولا يتقيَّدون بالكثير من الالتزامات التي يأخذونها على أنفسهم". ماذا عن الجانب الإقليمي والدولي للأزمة الحادة التي يعيشها العراق؟ سألتُ. أجابت الجهات نفسها: "لا بد من تفاهم إيراني – سعودي.

زار رئيس الحكومة نوري المالكي السعودية واجتمع مع قادتها ثم عاد إلى بلاده. لكن شيئاً لم يتحسن لأنه على ما قال كثيرون فيها وخارجها قدّم وعوداً كثيرة، لكنه لم ينفذها. دولة سوريا تُدمَّر كل يوم ويخيِّم الموت على شعبها. هناك تكفيريون وُلدوا من رحم عقيدة مضت عليها عقود. في السابق كان الاختلاف في الرأي موجوداً حتى في الدول ذات الأنظمة الاستبدادية. تختلف مع الشيوعي مثلاً تضعه في السجن مدة طويلة جداً وربما يبقى فيه حتى يموت. وربما يتعرض للتعذيب. لكن لم تصل الحال إلى حد القتل الذي ترى التكفيريين يمارسونه حالياً. إنه قتل جماعي وعشوائي. في مصر دولة قوية وعريضة. طار مبارك من رئاستها وحلّ مكانه "الإخوان المسلمون" ثم طاروا بعد ممارساتهم المعروفة. والكثيرون عادوا إلى التفكير بالعسكر في الحكم لحل المشكلة".

من هو "سيسي" العراق أو "صدّامه" (الأول وزير دفاع رشّحه ملايين من المصريين لقيادة مصر، والثاني حَكَمَ العراق بالحديد والنار والبعث)؟ سألتُ. ضحكت الجهات إياها وأجابت: "لا يوجد "سيسي" في العراق. القوات المسلحة من جيش وأجهزة أمنية غير مشكّلة وغير منظّمة بطريقة مهنية وجدية. لا يمكن أن يطلع منها "سيسي". أحياناً يتساءل عراقيون ملّوا القتل أين "سيسي" العراق؟ أما صدّام فهناك في العراق أكثر من مشروع صدّام جديد. غالبية البارزين في الحياة السياسية العراقية يطمح "أعضاؤها" إلى أن يكونوا صدّاماً جديداً. رؤساء الحكومة في العراق ماذا فعلوا، ماذا أنجزوا؟ لا شيء".

بعد ذلك سألت الجهات العليمة بالمرجعية في النجف الأشرف نفسها: "هل نستطيع أن نوجه إليك بعض الأسئلة". أجبتُ مرحباً: تفضلوا. السؤال الأول كان: "هل تعتقد أن أميركا جدّية في الحوار مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية؟ أي هل تريد فعلاً حلّ المشكلات والخلافات معها والتوصل إلى تفاهم أو ربما إلى اتفاق"؟ أجبتُ: أعتقد أن رئيسها باراك أوباما جدّي فيه. إذ مدّ يد الحوار إلى إيران منذ بداية ولايته الأولى. وعارض موقف إسرائيل توجيه ضربة عسكرية إلى منشآتها النووية. كما قاوم ضغوطها عليه عبر الكونغرس حيث لها نفوذ وعبر اللوبي اليهودي في بلاده لكي تنفِّذ قوات أميركية الضربة المطلوبة. وذهب في موقفه إلى حد منع إسرائيل من القيام بالضربة منفردة ومن عواقب هذا الأمر. فضلاً عن أن غالبية جنرالات المؤسسة العسكرية والأجهزة الأمنية الإسرائيلية سواء المتقاعدين منهم أو الذين لا يزالون قيد الخدمة نصحت دائماً الحكومة برئاسة نتنياهو عدم الإقدام على الضربة تلافياً لإلحاق الأذى بالعلاقة الإستراتيجية لإسرائيل بأميركا. وقلتُ أيضاً: ان لأوباما في السلطة سنتين وبضعة أشهر، ولأنه لا يستطيع الطموح إلى ولاية ثالثة لموانع دستورية فانه لن يخضع لضغوط داخلية وأخرى إسرائيلية. وعلى إيران الإفادة من ذلك للتوصل إلى تفاهم معه. وإذا لم تفعل فإن أحداً لا يضمن أن يتبنى خلفه جمهورياً كان أو ديموقراطياً التزامه الحوار الجدّي والمثمر مع إيران".

طرحت الجهات العليمة بالمرجعية في النجف الاشرف إياها سؤالاً ثانياً هو الآتي: "هل تعتقد أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية جدية في حوارها مع الولايات المتحدة والمجتمع الدولي ممثلاً بمجموعة الـ5+1"؟
بماذا أجبتُ؟

* نقلا عن "النهار" اللبنانية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.