المَكْذَبَة

صلاح الساير

نشر في: آخر تحديث:

نكذب حين نقول «كذبة بيضاء» فنحن نعرف أن الأكاذيب لا لون لها. أما أكبر كذبة يتداولها البشر وتتعلق بالألوان فهي «الصندوق الأسود» في الطائرات، فهذه الأجهزة الملاحية تطلى بألوان فاتحة واضحة مثل الأصفر أو البرتقالي وتكون فسفورية حتى تسهل رؤيتها عند اللزوم. ومن الكذبات الشهيرة في الكويت «الإجازة المرضية».

يحدث أن تسهر البارحة مع صديق ويدور النقاش حول أهمية الشفافية في حياة البشر وحين تسأل عنه في الغد يقولون لك: فلان سافر للعمل في الخارج! والبعض يتكتم على أمراضه (الخطيرة منها تحديدا) وإن استدعى الأمر الكذب، فيزعم أنه أجرى عملية جراحية لاستئصال الزائدة الدودية، وكأن إخفاء إصابته بسرطان القولون يساعد على الشفاء منه.

يرد الطفل البريء على الهاتف فيقول للمتصل «ماما في الحمام» لتعنفه الأم بعد ذلك وتطلب منه الكذب «قول ماما مشغولة بمكالمة على الهاتف الآخر»! وكأن دخول الحمام نقيصة تعيبها. ولعل أكثر الكذبات استخداما هذه الأيام ما أضافه لنا الهاتف المتحرك، ففي الماضي حين ترد من الهاتف الثابت في المكتب فذلك يعني أنك في المكتب، وكذلك المنزل، أما الرد على المتصلين في الموبايل.. فكذّب يا حبيبي ولا حرج.

*نقلاً عن "الأنباء" الكويتية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.