نزاع سوري ـ لبناني على الرغيف

سوسن الأبطح

سوسن الأبطح

نشر في: آخر تحديث:

لا يبالغ وزير الشؤون الاجتماعية اللبناني رشيد درباس، حين يقول إن النزوح السوري هو «أخطر ما واجه لبنان في تاريخه». ليست مبالغة أيضا مقولة إن استمرار هذا النزف البشري يشكل «قنبلة موقوتة» يمكن أن تنفجر في أي لحظة. واضح أن الاحتقان بين فقراء البلدين بلغ حدا بشعا، ينذر بعواقب وخيمة. حماسة ضيافة السنوات الأولى انقضت، الاندفاعة بردت، وصار التنافس على كسرة الخبز، مرّا ومؤلما.

المأساة عارمة، والعالم يتفرج ببلادة مستفزة، ليس فقط على السوريين الذين يموتون في بلادهم، بحجة أن الأوضاع الحربية تعيق المساعدة، ولكن حتى على الموجودين منهم على الأراضي اللبنانية، حيث لا شيء يمنع أي صاحب نخوة من التبرع لمئات من المصابين السوريين بالسرطان وغيرهم بالفشل الكلوي والتلسيميا، ممن ينتظرون الموت بصمت ولوعة، تحت أنظار عائلاتهم، العاجزة عن معالجتهم. هناك جوعى ومن يعيش على بقايا جبال النفايات، وغيرهم تأكلهم الأوبئة من جرب وشلل وسلّ وتيفويد والتهاب سحايا وحبة حلب، وأمراض توالدت وتناسلت، من فيض الاكتظاظ والإهمال. آلاف الأطفال دون تعليم منذ 3 سنوات، وقد يبقون كذلك سنوات إضافية عدة، مما يبشر بجيل عربي أمي بامتياز. لن نتكلم عن أصحاب العاهات والإعاقات، ومن تُركوا لقدرهم بعد أن أوقفت هيئات الإغاثة مساعداتها الشحيحة لهم، ودخلت بعض الجمعيات في حمى الجشع والمتاجرة بالإنسانية. التضييق متواصل والشح متصاعد، وتعاطف الأمم الأول، انقلب إلى لا مبالاة مفجعة. وعلى عكس البوعزيزي الذي أشعل ثورات عربية متوالية بجسده المحترق، لم يعبأ أحد بمريم الخولي، أم الأربعة أطفال التي أضرمت النار بنفسها أمام مكاتب الأمم المتحدة في طرابلس، لأنها يئست من الحصول على أي عون يسد غائلتهم. وإذا كان الحل السياسي في سوريا عصيا، فما مبرر تعذيب اللاجئين والضحايا والأطفال المشردين، وما مدعاة تفقير لبنان وتركه مهددا، وشبه وحيد أمام مشكلة إنسانية، تتجاوز إمكاناته بأشواط.

لا يزال كبار السن من اللبنانيين يتحدثون عن هول النزوح الفلسطيني عام 1948، وعظم الكارثة، مع أن عدد الذين وصلوا إلى لبنان لم يتجاوز 134 ألف لاجئ، وها هو لبنان يدفع غاليا حتى اللحظة تبعات النكبة.

نتحدث اليوم، عن أضعاف مضاعفة، عن دخول لاجئ سوري إلى لبنان كل دقيقة، ولا نعرف إلى متى سيستمر التدفق. عدد النازحين الفعلي بات يقدر بحوالي المليونين، وإذا أضيف إليهم 420 ألف نازح فلسطيني في المخيمات، يمكن تصور عظم الأزمة وتعقيداتها، في واحد من أصغر بلدان العالم، تقوم كل توازناته على حسابات طائفية شديدة الدقة والحساسية. وقبل أن يصحو لبنان من كابوس 12 مخيما فلسطينيا، فيها من البؤس ما لم يذقه أهالي مخيمات غزة والضفة تحت الاحتلال، ابتلي بـ900 مخيم عشوائي سوري ليصبح بذلك عدد النازحين والمعوزين يوازي نصف عدد السكان وربما أكثر، حتى اعتبرت مفوضية اللاجئين أنها أمام بلد يعاني من «أعلى نسبة كثافة نازحين في التاريخ الحديث».

لبنان عالق بين المطرقة والسندان، ضعيف أمام الضغوطات الدولية الهائلة لا يستطيع إغلاق حدوده كما فعلت تركيا، وجزئيا الأردن، مربك داخليا لأن خلافاته السياسية الحادة كانت، أساسا، وراء أزمة عدم إقامة مخيمات خاصة، عاجز ماليا عن إعالة النازحين أو إرضاء فقراء مواطنيه، مع بلوغ نسبة الدين العام 65 مليار دولار، وخسارته بسبب الأزمة السورية وتحمل تبعات النزوح التي زادت على 7 مليارات دولار. وبالتالي صار عدد الفقراء اللبنانيين يقارب نصف عدد المواطنين، والعاطلون عن العمل ارتفعت نسبتهم 30 في المائة، نظرا لمنافسة الأيدي العاملة السورية، مما بات يهدد باهتزازات اجتماعية مخلخلة. الصدامات بين لبنانيين وسوريين لم تعد قليلة، ولا مما يمكن إهماله. هناك اعتداءات لا يبلّغ عنها، مضايقات يصعب إحصاؤها، مشاحنات وتوترات تتزايد. كتب لي أحد الشبان السوريين يقول: «نكاد نكون فريسة لـ(الزعران)، الذين كثرت إلى حد كبير اعتداءاتهم على الشبان السوريين، وسلبهم أموالهم التي جنوها بعد تعب طويل ليسددوا بها تكاليف أجرة المستودع الذي يسكنونه أو يدفعوا ثمن لقمة العيش لذويهم. تعرضت مؤخرا لأكثر من حالة اعتداء من جماعات كنت أراهم بين أوائل من خرجوا في مظاهرات مؤيدة للثورة، ومنهم من كان يعمل على إيواء اللاجئين ومساعدتهم. الحالة النفسيّة التي تلاحقني دفعت بي لأقول لأهلي عودوا إلى الموت عودوا إلى سوريا. فالموت اختناقا بالغازات الكيماوية أسهل بكثير من العيش في ذل الأشقّاء».

في المقابل، يسأل من جار عليهم الزمن من اللبنانيين، لماذا ليس لي الحق في سكن أو عمل أو حبة دواء، فيما على الأقل يجد النازح جمعيات تسأل عن حاله؟ الضائقة تشتد على الجميع، حتى باتت مساعدة السوريين دون اللبنانيين بمثابة صب الزيت على النار، وتأجيج للمشاعر المستنفرة أصلا. الحرب في سوريا مستمرة، عدد كبير من النازحين إلى لبنان استرد النظام مناطقهم، وهدأت المعارك، لكنهم لا يأمنون العودة. الأمم المتحدة لا تقبل حتى الآن بخطة الحكومة، إقامة مخيمات للنازحين على الحدود، يرفرف عليها العلم الأممي. اللبنانيون بين من يشعر بالإجحاف ومن يخشى العواقب، يبحثون دون جدوى، عن حل إنساني مقبول. النازحون لا يفهمون أنانية الجيران وتذمرهم، والعالم يتفرج كأن الكارثة لم تعد تعني أحدا. لكن، حقا، هل جحيم سوريا، وما يجري حولها، لا يزال يغوي كثيرين، كي يجودوا بالمليارات؟

*نقلاً عن "الشرق الأوسط"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.